الرئيسية / كبار الكتاب / أحمد سليم … بداية البناء

أحمد سليم … بداية البناء

في عام ١٩٨٠ ألقى يوري بيزنوف محاضرة عن طرق وأساليب تدمير الدول والشعوب للسيطرة عليها وبعد نحو ٣٠ عامًا جرى تطبيق هذه الأساليب أو بمعنى أدق ظهرت نتائج تطبيق هذه الأساليب التي لا تعتمد على الجيوش أو الحروب، ولكنها تعتمد على نوع من التفجير الداخلي للشعوب.
هذه الطريقة اعتمدتها المخابرات الأمريكية في تحطيم وتقسيم الاتحاد السوفييتي ثم نقلتها إلى المنطقة العربية في أحداث الربيع المزعوم.. لم يعتمدوا على جيوش تحارب أو طائرات تفجر الجسور وإن كان ذلك ضروريًا لمشهد النهاية، ولكنهم اعتمدوا على الشباب الذين تم تدريبهم على تفجير شعوبهم واستخدموا أسلوب الفيلسوف الصيني «سون تزو» الذي ولد قبل الميلاد بـ٥٠٠ عام وكان مستشارًا لإمبراطوريات عديدة في الصين والذي يعتمد على أن تنفيذ سياسة الدولة عن طريق الحرب في أرض المعركة، هو أكثر النتائج عكسية وغير الفعالة.
وقال «سون تزو» إن أعلى فنون الحرب هو عدم القتال على الإطلاق بل تخريب أي شىء ذي قيمة في دولة عدوك حتى يأتي الوقت الذي يكون فيه إدراك عدوك للحقائق مختلًا لدرجة أنه لا يراك عدوًا له وأن نظامك وحضارتك وطموحك بنظر عدوك تكون بديلًا والهدف النهائي هو آخر مراحل التخريب بعدها يمكن إسقاط عدوك بسهولة دون أن تطلق كلمة واحدة.. استخدام التخريب هو الأسلوب الأفضل والأمثل لأجهزة المخابرات الذكية ويعتمد على أربع مراحل أهمها إسقاط الأخلاق.. وتستمر من ١٥ إلى ٢٠ سنة لكي تدمر أخلاق مجتمع.. ولماذا ١٥ إلى ٢٠ سنة لأن هذا هو الوقت الكافي لتعليم جيل واحد من الأطفال أو الطلاب.
إذن عشرون عامًا كافية لإسقاط دولة قوية دون حروب. البداية إذن من تكوين جيل لا يعرف هويته ولا يعترف بوطنه ولكنه يؤمن بنظريات عالمية تحت عناوين براقة تمثل الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية، وعبر عشرين عامًا يتحول الطفل إلى شاب وخريج.. يتحول الطفل إلى مهندس أو طبيب أو ضابط لا يؤمن بوطنه ويتركه ويبحث عن بديل.. ومنذ سنوات والرئيس السيسي يعمل على بناء طرق ومدن ومشروعات وصناعات وتعمير ما تم تخريبه.. ثم كانت بداية ولايته الثانية.. وكان خطابه الافتتاحي بها إلى الأمة أن الوقت قد حان للبناء الأهم.. بناء الإنسان «تعليمًا وصحة وثقافة».
إذن لنبدأ من الآن لبناء أجيال لنحصد بعد عشرين عامًا أجيالًا أخرى تؤمن بالوطن وتعرف قيمته وتعمل لبناء مجده.. البداية هنا من جيل الأطفال ولنتدارس بعض الأرقام عن أحوال الطفل في مصر.. وهم البداية التي يجب أن تكون حجر أساس للانطلاق نحو مستقبل واحد.. مصر التي يبلغ عدد سكانها حاليًا مائة مليون وأربعة.. يمثل الأطفال فيها نحو ٤٠٪ طبقًا لتقرير منظمة اليونيسف، ويبلغ معدل الالتحاق بالتعليم الأساسي ٩٤.٢٪ في العام الدراسي ٢٠١٦ ٢٠١٧ يصل منهم إلى المرحلة الثانوية ٣٠٪ فقط ويشير التقرير إلى أن ٩٪ من الأطفال أو مليوني طفل «تتراوح أعمارهم ما بين ست سنوات وأربع عشرة سنة» لم يسبق لهم الالتحاق بالمدرسة طبقًا لآخر إحصاء عام ٢٠١٧.. هذا الرقم يتحول إلى عمال تراحيل أو أطفال شوارع يتعرضون للعنفين الجسدي والجنسي.. وبالتالي وبعد عشرين عامًا سيكون لدينا مليونا مشكلة أو مليونا قنبلة اجتماعية من الممكن استخدامها في تفجير الوطن.
والمتابع لمشاهد محاولات اقتحام وتحطيم فنادق وسط القاهرة وحرق المجمع العلمي أيام الفوضى يتأكد من استخدام الأطفال في ذلك وهم نوعية من أطفال الشوارع الذين يتحولون إلى أداة في أيدي عصابات الإجرام.
والرئيس عندما قرر البناء، اتجه إلى الاستثمار في الإنسان لعدد من الأجيال المختلفة.. جيل الآباء، وهو الذي يجب أن يتم استهدافه لتثقيفه لأنه هو الذي سيتحمل مسئولية المشاركة في بناء الأجيال القادمة، وكذا جيل الشباب الذي يتحول إلى مرحلة الأبوة، هؤلاء يجب إعدادهم إعدادًا سليمًا للمشاركة في بناء الطفل المستهدف لكي نصنع منه لبنة قوية ضمن جيل عظيم قادر على العمل والعطاء.. ومن هنا كانت البداية هي الأم التي تواجه صعوبات في الحياة، والتي غالبًا ما يؤدي ضعفها إلى حالات وفيات للأطفال وصلت إلى ٢٧ حالة مقابل ١٠٠٠ حالة ولادة ووصلت إلى سبعين ألف حالة وفاة دون سن الخامسة في عام ٢٠١٧.
هذا المعدل العالي لحالات الوفيات، بالإضافة إلى حالات كثيرة تنتظر في طابور معهد السرطان أو القلب هذه هي القضية الأولى التي يجب أن ننتبه إليها جميعًا شعبًا وحكومة لو أردنا بناء فعليًا للإنسان المصري.. صحة الطفل هي البداية.. الاهتمام بها ومواجهة انتشار أمراض صعبة لدى الأطفال وعدم قدرة الأسر على العلاج من الضروري أن تكون ضمن خطة عمل الحكومة القادمة.. يجب وضع خطة عمل لمتابعة الطفل منذ مراحل الحمل وحتى الولادة ثم وصوله إلى سن الثانية عشرة تقريبًا عبر نظام صحي وعلاجي متكامل تشارك فيه وزارة الصحة والتعليم والتضامن.. ونحن نضع خطة بناء المستشفيات يجب الاهتمام أيضًا بمستشفيات الطفل المتخصصة، بالإضافة إلى وضع نظام تأمين شامل للعلاج يتضمن وضع الطفل تحت رعاية كاملة ومساعدة الأسر على تقديم تغذية مثالية للطفل.. فقد كشفت تقارير عن أن هناك ٢٧٪ من الأطفال دون سن الخامسة يعانون حالات نقص الدم وأن هناك تزايدًا في حالات الإصابة بالسرطان والقلب أو أمراض وراثية أخرى.
صحة الطفل هي البداية التي يمكن أن تنطلق منها نحو تعليم مثالي للطفل يتضمن مدرسة حقيقية وليست مجرد مأوى لعشرات الأطفال في فصول مكدسة يتلقون مناهج لا علاقة لها بالتعليم الحقيقي، وهو ما قرر وزير التعليم أن يواجهه مؤخرًا وأن يطلق المشروع القومي للتعليم الذي يبدأ مع الطفل قبل مرحلة المدرسة.. دعوة الرئيس لبناء الإنسان حجر الأساس فيها بناء الطفل صحة وتعليمًا وثقافة، وهذه هي المواجهة الحقيقية لمحاولات إسقاط الدولة عندما يكون لدينا شباب تم بناؤهم صحيًا وعلميًا وثقافيًا سترى كيف سيكون مستقبل الدولة.. تم بناء الحجر عبر أربع سنوات وأمامنا أربع قادمة للبدء في بناء الإنسان.
جريدة الدستور

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مكرم محمد أحمد … صمام أمان لعلاقات مصر والسودان!!

الواضح من التزامات الرئيسين عبدالفتاح السيسي وعمر البشير المتبادلة في لقاء الخرطوم الأخير، أن مصر …