الرئيسية / كبار الكتاب / أحمد سليم ! مصر.. البناء والتحدي

أحمد سليم ! مصر.. البناء والتحدي

انتهت السنوات السبع العجاف التي حاول فيها الكثير إسقاط الدولة، ثم الانتقام من الدولة لأنها لم تسقط، ولأنها استطاعت أن تصمد، بل وتوقف قطار الربيع الأسود لتبدأ دول أخرى في المنطقة، محاولة التخلص من آثار دهس هذا القطار لها.. سبع سنوات.
عاشتها مصر منذ ٢٥ يناير ٢٠١١ كانت من أصعب السنوات التي مرت بها.. سنوات ثلاث منها كانت محاولات الهدم تمتد إلى كل شبر فيها، وحاولت جماعة الإخوان ومن وراءها من دول وأجهزة أن تسيطر على كل مفاصل الدولة، قبل أن تبدأ مرحلة البناء مع تولي الرئيس السيسي حكم البلاد. 
تسلم السيسي القيادة الفعلية للدولة في يونيو ٢٠١٣، لتبدأ مرحلة البناء، وكان عليه أن يبني جديدًا ويصلح ما تم هدمه، وأن يواجه في نفس الوقت محاولات الهدم المستمرة، وأن يعمل وسط ضغوط هائلة، فقطار الربيع الأسود ما زال يصول في ليبيا والعراق وسوريا واليمن.
يعمل على بناء دولة وهو يعلم أن كل حدوده غير مؤمنة. يعمل وهو يعلم أن هناك اختراقات لكل مصالح الدولة تعمل في الخفاء ضده. يعمل والعالم لا يعترف بما حدث ويصفه بالانقلاب العسكري. بخبرة صقر المخابرات، وقدرته على تحقيق الهدف بأسرع وسيلة. كان العمل على تعديل صورة مصر في الخارج وعاد الأصدقاء واحدًا تلو الآخر، عربيًا وأسيويًا وأوروبيًا. وكانت مراسم تنصيب الرئيس رسالة واضحة، هذه هي الدولة، وهكذا يصل الرئيس إلى مقر الحكم. كان رئيسًا واثقًا وهو يسير إلى مراسم التنصيب، بينما الذاكرة تسترجع مراسم وقوف مرسي في التحرير فاتحًا صدره وهو يتحدى ويكذب ويعرف أنه يلبس القميص الواقي.. رئيس بهيبة مصر يقسم اليمين، لا مخادعًا ينتقل بين التحرير والجامعة لا يعرف ماذا يفعل. 
وبدأ مرحلة الترميم والبدء في البناء وعبر ثلاثة أعوام ونصف العام، تحولت الدفة شيئًا فشيئًا.. أصبح انقطاع الكهرباء استثناءً ومعروفًا مسبقًا.. امتلكنا أكبر محطات توليد للكهرباء في العالم.. لم يعد السد العالي هو فقط المنقذ، ولكن أصبحت لدينا سدود أخرى تنتج ما يكفي الدولة ويزيد. 
الطرق التي تهدمت تم ترميمها وأصبحت الرحلة من القاهرة إلى الإسكندرية والدلتا والصعيد ممتعة آمنة إلى درجة كبيرة. خطوط جديدة للمترو. قطارات تصل في مواعيدها تمامًا وقطارات كهربائية يتم الإعداد لها. ربط كامل لكل مناطق مصر بريًا، ثم محاولات لربطها نهريًا ومطارات تنشأ أو يتم تطويرها في العاصمة الإدارية وأكتوبر وقويسنا.. أصبحت لدينا شبكة طرق ونقل جديدة، فلنبدأ إذن مرحلة بناء المصانع وإنشاء المزارع ما دام لدينا طريق للوصول.
سنبني مدنًا جديدة، وهذا ما تم في العلمين وأسيوط والإسماعيلية وأماكن أخرى كثيرة. 
الوادي تم ربطه بشبكة جديدة من الطرق، ولكن هناك الجزء الأهم سيناء، فانطلق الرئيس إليها عبر أكبر مشروع للأنفاق ليربطها بالوادي، عبر شق أنفاق سيتم افتتاحها للتشغيل في يونيو القادم الذي سيشهد استكمال أهم وأكبر مشروع قومي للطرق، ويعلن فيه عن الانتهاء من هذا المشروع. 
شققنا الطرق في الجبال والوادي، وبنينا المدن وبدأنا إنشاء المصانع، وجاء الوقت لبناء الإنسان، وأعتقد أن هذا سيكون مشروع الرئيس في مدته الثانية. نعم علينا أن نبدأ إعادة بناء الإنسان المصري، ليعود إلينا بعاداته وتقاليده وقيمه.. فليكن هذا هو المشروع القومي، فكل ما تم ويتم هو لصالح المواطن، ولكن الأهم أن نعد المواطن لذلك من خلال تعليم جديد يعيد للمدرسة والمدرس المصري احترامه، ويعيد للتعليم المصري وشهاداته مكانتها في العالم. مهمة ليست مستحيلة، ولكنها صعبة يجب أن نبدأ فيها من الأطفال، أصحاب الأعوام الثلاثة وحتى الجامعة. مشروع مدته الزمنية طويلة، ولكن ناتجه سيكون أهم ما يقوم به الرئيس السيسي، أن يكون لدينا تعليم جيد ليس معناه أن يكون أبناؤنا في مدارس دولية يتعلمون فيها لغات وينسون لغتهم الأصلية. يدرسون فيها عادات وتقاليد غريبة ويسمعون موسيقى أجنبية، ويشاهدون أفلامًا للعنف والإثارة.. يتقنون التعامل مع الفيسبوك وتويتر وينسون الكتاب والكتابة. 
التعليم الجديد والجيد يجب أن يعيد لنا لغتنا العربية التي افتقدها أولادنا في تعاملهم، وأصبحت الأم تسعد بكون ابنها يعرف الأعداد بالإنجليزية والفرنسية، وأن تتفاخر بكون طفلها لا يجيد العربية. تعليم جديد يهتم بالمعامل وأيضًا يهتم بحصة الدين والانتماء والرياضة والفن. 
نحتاج إلى نظم تعليمية جديدة تهتم بالتعليم الفني، وتمد المجتمع بخريج منه يفهم صنعته ويجيدها وأيضًا يحترمه المجتمع ولا يعامله بشكل سيئ.
نحتاج إلى تغيير صورة المجتمع، وأن نعود إلى ثقافتنا ونحرص عليها، وأن يعود لنا إعلامنا الذي يعبر عن شعب صاحب تاريخ وحضارة. 
لقد نجح الرئيس السيسي في مرحلة الترميم، وعلينا أن نساعده في استكمال مرحلة البناء، وأن نكون في معركة التحدي.

جريدة الدستور

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

صالح الصالحي  … لعبــة الحيــاة

حينما تعيش في هذه الدنيا راضياً.. فأنت تسمو بنفسك وترتقي بها.. وتتضاءل الأشياء أمامك. في …