الرئيسية / أخبار المجلس / إثيوبيا تعود للمشاركة مع 11 دولة إفريقية في أولى دورات أكاديمية الإعلاميين الأفارقة

إثيوبيا تعود للمشاركة مع 11 دولة إفريقية في أولى دورات أكاديمية الإعلاميين الأفارقة

شهد اليوم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أولى فعاليات الموسم التدريبي 2018/ 2019 لأكاديمية الإعلاميين الأفارقة بافتتاح الدورة الأساسية الثالثة والأربعين للإذاعيين الأفارقة الناطقين باللغة الإنجليزية وذلك بمقر مركز التدريب والدراسات الإعلامية بماسبيرو.
رحب “أحمد سليم” – أمين عام المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام – في بداية الحفل بالإعلاميين الأفارقة ونقل لهم تحيات “مكرم محمد أحمد” رئيس المجلس، كما رحب أيضًا بالمهندس “إبراهيم جويلي” نائب رئيس قطاع الهندسة الإذاعية المسئول عن الشق التدريبي الهندسي في هذه الدورة ، كما خص بالترحيب المشاركين من دولة إثيوبيا الذين يعودون إلينا بعد غياب عن المشاركة في الدورات السابقة.
وقال الأمين العام إنه من حسن الطالع أن تبدأ هذه الدورة مع الإعلان عن إنشاء أكاديمية لتدريب الإعلاميين الأفارقة وهي تبدأ موسمها التدريبي الأول هذا العام بالدورة الأساسية الثالثة والأربعين للإذاعيين الأفارقة الناطقين باللغة الإنجليزية، وهذه الأكاديمية هي امتداد لمشروع الإعلاميين الأفارقة الذي تطور على مدى حوالي 40 عامًا التحق به حوالي 4 آلاف إعلامي إفريقي مابين مذيع أو مُعد أو مُقدم برامج والعديد منهم يتولى مناصب قيادية الآن في أوطانهم .
وأضاف “سليم” موجهًا حديثه للإعلاميين الأفارقة ” أنه من حسن الطالع أيضًا أنكم تزورون مصر مع بداية الولاية الثانية للرئيس “عبد الفتاح السيسي” وهي تشهد مجموعة من الإنجازات المهمة على أرض الواقع، إن شاء الله سوف تزورون قناة السويس والأكاديمية العربية للنقل البحري وستلتقون أيضًا بمجموعة من المحللين السياسيين، هذا بالإضافة إلى برنامج التدريب الإعلامي أتمنى لكم طيب الإقامة وتمنياتي بدورة موفقة”.
وتوجه “صالح الصالحي” – عضو المجلس ورئيس لجنة التدريب – بتحية إعزاز وتقدير للإعلاميين الأفارقة مرحبًا بهم على أرض الكنانة مصر التي تسعد دائمًا بأشقائها الأفارقة متمنيًا لهم إقامة طيبة ودورة تلبي رغباتهم العلمية والعملية وتساهم في التقارب والتعارف بينهم أبناء قارة واحدة، قارة تقاسمنا فيها النضال من أجل الاستقلال ودفع أجدادنا ثمنًا غاليًا من دمائهم وأرواحهم .. اشتركنا في حضارة عريقة ويجمعنا مصير واحد .. قائلًا ” آن الأوان أن يقود الإعلام قاطرة التنمية بالقارة السمراء وأن يعمق روح الانتماء في أبنائها لندرك جميعًا أن الحياة بين يدينا هنا في إفريقيا أفضل وأن شعوبها هم أحق بثرواتها”.
وأضاف الصالحي: “على الإعلام أن يُرسخ لأهمية الشراكة والتكامل بين الدول الإفريقية من أجل تعزيز الوحدة باعتبارها السبيل الوحيد للنهوض والتقدم ورقي دولنا وشعوبنا، والسبيل الوحيد لمحاربة الإرهاب وفضح ألاعيب الطامعين في ثرواتنا والتي تعمل على الوقيعة بين دولنا، علينا أن نقف صفًا واحدًا من أجل تعليم جيد يليق بأبناء القارة ومن أجل رعاية صحية تستحقها الشعوب ومن أجل إعلام حر واعي يساهم في البناء .. إعلام ينير الطريق ويقدم الحقائق .. إعلام يرفع مستوى الطموح وسقف الأحلام لدى شعوبنا”.
ينظم هذه الدورة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية وتستمر لمدة 7 أسابيع وحتى 18 من أكتوبر المقبل ,ويشارك بها 27 إعلامي من 11 دولة إفريقية وهي ( إريتريا – جامبيا – ليبيريا – مالاوي – نيجيريا – سيراليون – تنزانيا – أوغندا – زامبيا – رواندا – إثيوبيا) جدير بالذكر أن إثيوبيا تشارك لأول مرة منذ فترة طويلة.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

شكاوى الأعلى للإعلام تنتهي من وضع مشروع لائحـة الجزاءات الخاصة بالمخالفات الإعلامية

انتهت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة “جمال شوقي” عضو المجلس، من إعداد اللائحة …