الرئيسية / اخبار عامة / استقالة الحريري المفاجئة تنقل لبنان لحقبة جديدة من الفراغ السياسي

استقالة الحريري المفاجئة تنقل لبنان لحقبة جديدة من الفراغ السياسي

كتبت هالة فؤاد

أعلن (سعد الحريرى) أول أمس السبت استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية في الكلمة التي بثتها قناة “العربية” من العاصمة السعودية الرياض وصرح بأن الأجواء الحالية في لبنان تشبه الأجواء التي سبقت اغتيال والده (رفيق الحريرى).

أتت خطوة إعلان سعد الحريري عن استقالته صادمة ، والصدمة لم يحدثها مضمون الخبر فقط ، بل الشكل الذي رافق الإعلان ، من مكان مجهول خرج الحريري ليتلو بياناً مكتوباً أمام العدسات السعودية التي كانت أول من أعلن الخبر، لتنهال ردود الأفعال اللبنانية مستغربة ومستنكرة خروج نبأ الاستقالة من الرياض والإعلام السعودي بشكل لم تألفه الأعراف والأصول الدستورية والسياسية اللبنانية. هذه الاستقالة التي جاءت من السعودية أوحت بأنها ترجمة للتهديدات السعودية خاصة من قبل الوزير (السبهان) ضد لبنان وبأن هناك مسعى سعودي لتوتير الأجواء اللبنانية أو التعويض عن الفشل السعودي في أكثر من ملف في المنطقة ، بل جاءت معاكسة لأجواء الحريري نفسه في الأيام السابقة التي كانت عادية وإيجابية على الصعيد السياسي ولم يسبقها أي أزمة سياسية أو تصعيد داخلي.

جاءت استقالة الحريرى من السعودية خوفا على حياته بدلا من أن يعلنها من مجلس الوزراء اللبناني وفقا للقواعد البروتوكولية حيث أكد وجود محاولة لاغتياله وسط أنباء عن أن الحرس الخاص به اكتشف محاولة لاغتياله لم تؤكدها السلطات الأمنية اللبنانية.

وهاجم الحريرى حزب الله الموالي لإيران مؤكداً على أن الحزب أصبح دولة داخل دولة بدعم من طهران ، وزرع بين أبناء البلد الواحد الفتن والتطاول على سلطة الدولة مضيفا: “إن أيدى إيران فى المنطقة ستقطع”.

وأكد رئيس الوزراء المستقيل على أن إيران ما تحل فى مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب ، ويشهد على ذلك تدخلاتها فى الشؤون الداخلية للبلدان العربية في لبنان وسوريا والعراق واليمن ، ويدفعها في ذلك حقد دفين على الأمة العربية موضحا: للأسف وجدت في أبنائنا من يضع يده في يدها بل ويعلن صراحة ولائه لها.

استقالة الحريرى المفاجئة زمانا ومكانا من رئاسة الحكومة اللبنانية تنقل لبنان مرة أخرى لحقبة جديدة من الفراغ السياسي أو على أقل تقدير حقبة من عدم الاستقرار.

ردود أفعال متباينة داخلياً وخارجياً أحدثتها استقالة الحريرى المفاجئة

ردود الأفعال الداخلية:

رئيس الجمهورية ميشال عون لم يقرر بعد ما إذا كان سيقبل أو يرفض استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري وهو ينتظر عودة الحريري إلى لبنان لشرح الأسباب ، ويشير قرار عون بعدم قبول الاستقالة إلى أن هناك غموضاً في إيجاد خلف سياسي واضح للحريري ، الأمر الذي من شأنه أن يؤخر الاستشارات السياسية حول رئيس الوزراء الجديد.

رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي أكد على ضرورة التمسك الكامل باتفاق الطائف والدستور الذي يحفظ التوازنات في لبنان ، وجاء ذلك عقب لقاء ميقاتى اليوم مع مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ (عبد اللطيف دريان) وطرح خلال اللقاء مبادرة للخروج من الأزمة ستبقى في عهدة المفتي دريان، مشيرا إلى أن الموقف اليوم لا يحتمل التصعيد وشدد على ضرورة وحدة لبنان ودعوة الجميع لوقف التصعيد في هذا الوقت الصعب من أجل الحفاظ على الدولة.

مفتي لبنان عبد اللطيف دريان من جانبه صرح بأن استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري شكلت صدمة ولم تأت من فراغ ونحن نؤيده وندعمه ، قائلا “نتفهم الاستقالة وينبغى معالجتها بالروية والحوار”.

رئيس كتلة “المستقبل” النيابية اللبنانية فؤاد السنيورة اعتبر استقالة الحريري من منصبه جاءت للتنبيه إلى ما وصلت إليه التسوية السياسة في لبنان مشددا على ضرورة أن تكون الدولة هى صاحبة السلطة الوحيدة في البلاد ، وأضاف السنيورة أن ما قام به الحريري هو دعوة إلى التبصر فيما آلت إليه عملية التسوية وما تحمله الحريري لتحييد لبنان عن المخاطر بسبب تدخلات حزب الله في شؤون عدد من الدول العربية ومنها سوريا والعراق والكويت و اليمن ، ذلك الحزب الذي أخل بالتسوية لتحقيق المزيد من المكاسب على حساب الوطن فحزب الله يتصرف وفقا لتعليمات إيرانية تضرب مصالح لبنان مع الأشقاء العرب -حسب تعبيره.

وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل من جانبه قال إن لبنان كلها حزينة لأن رئيس حكومتها استقال ، لافتا إلى أن نبأ الاستقالة شكل مفاجأة مدوية لجموع اللبنانيين لأن حكومته حققت الكثير وكانت في ذروة عطائها للبلاد ، وأضاف باسيل : إن لبنان تخطت أزمات كثيرة وهذه الأزمة سوف  تتخطاها بالوحدة والحكمة والقوة ، وما يسمونه حيادا ونأي بالنفس ، نحن نسميه وحدة لبنان التي هى أهم من أي شىء آخر”.

وطالب جبران باسيل أن يكون هناك ردود فعل عقلانية وحكيمة تجاه إعلان الحريري استقالته من رئاسة الحكومة ، لأن العاطفة تجيش الغرائز وتثير العصبيات ، وأضاف : المطلوب أن نتفهم بعضنا ونفهم بعضنا، فهناك أناس لديهم هواجس وعلينا معالجتها.

واستبعد باسيل حدوث أزمة حكم وأضاف :نحن مصرون على عدم استبعاد أي قسم من اللبنانيين ومصرون أن نكون مع بعضنا في حكم لبنان يد واحدة.

قيادة الجيش اللبناني نفت وجود أية مخططات لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري ، موضحة أن المعلومات المتوافرة لديها لا تشير إلى ذلك.

رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية شارل جبور ” إن التسوية السياسية التي قامت ارتكزت على عنصر أساسي وهو النأي بالنفس ، ولكن هذا النأي تم خرقه في عدة محطات بدأت مع صفقة داعش ولم تنتهي حتى كان التساهل بتقديم السفير اللبناني المعيّن (سعد زخيا) أوراق اعتماده في سوريا ، إضافة إلى مواقف أخرى أعطت وأوحت بأن سلاح حزب الله سيبقى موجوداً”.

فجرت الاستقالة أزمة في البلاد ، وحذرت أقطاب سياسية من دخول لبنان في فراغ سياسي مشابه لتلك الفترة التي عاشها واستمرت على مدى عامين قبل انتخاب عون رئيسا لها.

الكاتب والمحلل السياسي اللبناني غسان جواد رأى أن استقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية بشكلها ومضمونها الذي أتت به تُفسر كخطوة سعودية مجنونة ، وتفريط بالاستقرار الداخلي، وإطاحة بالمناخ الإيجابي الذي يسود لبنان منذ التسوية الرئاسية”.وفي تصريح صحفي قال جواد إن خروج استقالة الحريري عبر الإعلام السعودي يعني أن المملكة تخلّت عن آخر موطئ قدم لها في المنطقة ، كان يمثله سعد الحريري في لبنان. واعتبر أن كلام الحريري يُترجم ، تلويحاً سعودياً بالحرب وهو منطق المفلسين والعاجزين ورفع السقف في هذه المرحلة يأتي لتحصيل مكاسب في اليمن وغيرها ، ولتمرير انتقال الحكم في داخل السعودية”.وبحسب جواد فإنّ خروج الحريري بالصورة التي نقلتها الشاشات اللبنانية عن الإعلام السعودي اليوم أظهرت الحريري بصورة الدُمية السعودية.

وتساءل الكاتب والمحلل السياسي اللبناني: في عز النفوذ السوري أو ما يُسمى بالوصاية السورية على لبنان، هل سمعتم ببيان استقالة أو تعيين لرئيس حكومة أُعلن من دمشق؟! وسخر جواد من مزاعم الحريري عن أن الأجواء التي تعيشها لبنان اليوم هي أقرب إلى تلك التي عاشتها لبنان قبيل اغتيال الحريري الأب. وشكّك بصحة مزاعم الحريري الإبن عن تلمسه ما يحاكي استهدافه. وقال جواد: نحن من نشك بأنه تعرّض لتهديد من قبل المملكة السعودية نفسها. هناك تلميحات أن سعد الحريري أُجبر على الخروج بهذا الإعلان وقد يكون اليوم تحت الإقامة الجبرية. والحديث عن ضغط تعرض له الحريري لم يتبناه جواد وحده فأكثر من شخصية لبنانية ألمحت إلى نفس الشيء . وأكد على أن تعرض الحريري لضغط رسمي سعودي لا يعفيه من المسؤولية وأردف قائلاً: من المعيب أن يحكمنا مجدداً هذا الرجل.

وبسؤاله عن مآل الأمور؟ أجاب جواد: لدينا رئيس جمهورية قوي ، ومجلس نواب وعلينا الذهاب فوراً لتشكيل حكومة وقطع الطريق على كل من يتوهم أن بمقدوره شلّ هذا البلد. وأضاف: الدستور يفرض إقامة استشارات نيابية ، وعلينا الذهاب إلى ذلك سريعاً تفادياً لأية تداعيات. ورداً على تلويح الحريري بالحرب من خلال استشهاده بالأوضاع في البحرين واليمن، علّق جواد: أية رصاصة تُطلق على لبنان ، يتحمل مسؤوليتها سعد الحريري ومن يقف خلفه.

رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب عبر في تغريدة له :إن إستقالة الحريري مؤسفة في هذا الوقت ليسأل: لماذا أعلنها من الرياض؟ هل الرجل في الإقامة الجبرية وأجبر على الاستقالة؟

وكتب المحلل السياسي اللبناني حبيب فياض إن استقالة الحريري أتت متماشية مع الأجواء التصعيدية السعودية الأميركية ضد إيران. وبما يشير إلى تعرض الحريري إلى ضغوط قال فياض: حاول الشيخ سعد التملص من موضوع الاستقالة بسبب صفقات مالية يريد الحصول عليها من موقعه كرئيس حكومة ، فتم وعده بالتعويض عليه بمبلغ مرموق للمساعدة على حل مشاكله المالية وخوض معركة الانتخابات النيابية ، وهكذا كان حيث ظهر الحريري وهو يتلو بيان الاستقالة بمضمون سعودي تصعيدي ، ولغة لا تخلو من ركاكة أميرية معهودة.

  ردود الأفعال الخارجية :

رحبت إسرائيل التي هددت في الأشهر الأخيرة بالحرب ضد حزب الله في لبنان باستقالة الحريري ووصفتها بأنه دعوة للانتباه للمجتمع الدولي للتحرك ضد العدوان الإيراني ، وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

إيران تتجاهل أسباب استقالة الحريري وتعلق بـ”منطق الخائب”إذ تضمنت تلميحاً إلى شعوره بأن هناك مخططاً إيرانياً لاغتياله قائلاً : إن الأجواء السائدة في المنطقة شبيهة بالوضع قبيل اغتيال الشهيد رفيق الحريري ، فهل كان مطلوبا منه إعلانها من بيروت والاستمرار هناك ليلقى مصير والده؟ِ. إن المحور الإيراني السوري عندما يعجز في السياسة يصفي خصومه السياسيين جسديآ.

العاهل البحريني حمد بن عيسى  على إثر استقالة الحريري دعت مملكة البحرين رعاياها المقيمين في لبنان إلى مغادرتها فورأ وتوخى الحذر وعدم السفر إلى هذا البلد ، وتعد دعوتها هذه جاءت حرصاً على سلامتهم وتجنبا لأية مخاطر قد يتعرضون لها جراء الظروف والتطورات التى يمر بها لبنان.

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط إن وكالات مخابرات غربية حذرت رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري من محاولة لاغتياله يتم الإعداد لها ، ونسبت الصحيفة ذلك لمصادر مقربة من الحريري لم تكشف عنها ولم تورد مزيداً من التفاصيل عن المخطط المزعوم.

لكن قناة الميادين اللبنانية الإخبارية ذكرت أن اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام اللبناني أبلغها بأنه ليس على علم بأية معلومات عن مخطط اغتيال يستهدف شخصيات سياسية في لبنان.

علقت صحيفة “واشنطن بوست” إن الاستقالة تزيد مخاطر الصراع في الشرق الأوسط ، وإنها خطوة مفاجئة تقلب تحالفه مع حزب الله القوي وتزيد مخاطر الصراع في لبنان ، مبررا إياها بنفوذ إيران على الحكومة اللبنانية،  واعتبرت إن الاستقالة تضع لبنان فى خط المواجهة فيما وصفته بصراع قوي متسارع بين طهران والرياض ، وإن العاصمة الإيرانية من خلال حزب الله خلقت دولة داخل دولة متهمة إياها بزرع الفتنة وسفك الدماء في أي مكان تستقر فيه.

ورأت الصحيفة أن الاستقالة تشير إلى انتهاء التحالف الهش الذي جمع بين ,سعد الحريرى المسلم السني المدعوم من السعودية،  وحزب الله الشيعي المدعوم من إيران،  لافتة إلى أن هذا الترتيب قد ساعد لبنان في الابتعاد عن العنف الذي يقترب من سوريا  المجاورة والمنطقة الأوسع ، لكنه أثار مخاوف عميقة بين أعداء طهران بشأن نفوذها المتنامي في لبنان.

 

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

اربع نواب بالبرلمان البريطانى يدعمون مصر فى مناظرة مع وزير النقل البريطانى

نواب مجلس العموم البريطانى: مصر وجهة المستثمرين الاولى  كلمةساخنة في افتتاحية كلمة النائب بمجلس العموم …