الرئيسية / أخبار المجلس / “الأعلى للإعلام “يطالب الفضائيات الالتزام بقائمة الإفتاء

“الأعلى للإعلام “يطالب الفضائيات الالتزام بقائمة الإفتاء

يستعد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام واللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين لمتابعة الأعمال الدرامية والبرامج التليفزيونية المقرر عرضها خلال شهر رمضان القادم، مؤكدين على أنه لن يظهر على الشاشة في أي برامج مرئية أو مسموعة أو إلكترونية إلا لمن يكون مقيدًا في جداول النقابة وإن من لم تنطبق عليه الشروط يعمل بتصريح مزاولة مهنة.

وحذر المجلس الأعلى وسائل الإعلام من إذاعة أي إعلان يسئ للقيم المجتمعية ويسئ لصورة مصر أي كان الهدف منه .

ومن جانبه، أشار “أحمد سليم” الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إلى أنه سيتم إيقاف أي إعلان يعرض على وسائل الإعلام خلال شهر رمضان يسئ للقيم المجتمعية أو لصورة مصر أيا كان الهدف منه.

وشدد “سليم” على ضرورة أن يكون مضمون الإعلان هادف وأن يكون شكله جيد ويقدم صورة مصر بشكل محترم، لافتًا إلى أن المجلس سيخاطب جميع وسائل الإعلام للالتزام بالقائمة التي تضم العلماء المصرح لهم بالإفتاء عبر وسائل الإعلام.

وأوضح “محمد فاضل” رئيس لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن اللجنة ستضع معايير لتنظيم آليات العمل الدرامي، وذلك طبقا للاختصاصات التي يخولها القانون رقم 92 لعام 2016 للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

وأضاف “فاضل ” في تصريحات صحفية ، إن اللجنة سترفع المعايير للمجلس الأعلى للإعلام لإقرارها، متابعا:”لسنا جهة رقابة على الإطلاق حتى تعرض علينا الأعمال قبل عرضها، اللجنة دورها مراجعة ما يذاع ثم خطوة تطوير الدراما، هناك قانون يحكم الرقابة على المصنفات الفنية ولا علاقة لنا بالرقابة إطلاقا “.

وتابع رئيس لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام: “طبقا لقانون الرقابة على المصنفات لن يعرض أي عمل درامي إلا بعد الحصول على موافقة الرقابة، واتفقنا مع رؤساء القنوات الفضائية على ذلك، أما بالنسبة للجنة الدراما فمن حقها إعداد توصيات في أي موضوع ولكن القرار يصدر من المجلس الأعلى للإعلام طبقا لقانونه “.

ونوه “طارق سعدة” وكيل اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، إلى أن النقابة ستتعاون مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لاتخاذ الإجراءات ضد التجاوزات خلال شهر رمضان الكريم، مضيفًا إنه سيكون هناك متابعة مهنية صارمة للقوالب البرامجية التي ستعرض في شهر رمضان المقبل.

وأوضح سعدة، أنه لن يظهر على الشاشة في أي قوالب برامجية مرئية أو مسموعة أو إلكترونية إلا من يكون مقيدًا في جداول نقابة الإعلاميين، وإن من لم تنطبق عليه الشروط يعمل بتصريح مزاولة مهنة، متابعًا: “على المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أن يكون معنا يدًا بيد للضرب بأيدى من حديد على القنوات المخالفة، حان الوقت للتكامل المؤسسي بالعمل التكاملي بين مؤسسات الدولة”.

وتابع وكيل اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين: “إذا حدثت تجاوزات في إحدى برامج المقالب تجاه الضيوف سيتم اتخاذ اللازم تجاه المنتجين للبرنامج وسننسق مع المجلس الأعلى لاتخاذ إجراءات حاسمة ضد القنوات”، مشيرا إلى أن من شروط الحصول على تصاريح مزاولة المهنة أن يمارس عملا إعلاميا بإحدى التخصصات النادرة وألا تكون منطبقة عليه شروط القيد في إحدى الجداول الثلاثة، وتقديم صورة لعقده مع القناة وأن يقوم بسداد نسبة من عقده للنقابة، وفقًا ما حدده القانون، موضحًا أن النسبة تتراوح ما بين 1-2% من قيمة العقد.

وفي سياق متصل، ذكر “محجوب سعدة ” سكرتير عام نقابة الإعلاميين، أن النقابة ستناشد جميع الإعلاميين للالتزام بميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني وأن تكون المادة الإعلامية تحترم الذوق العام وألا تخدش الحياء، متابعا: “أي متجاوز سيطبق عليه قانون عقوبات النقابة خصوصا أن هناك ميثاق شرف ومدونة سلوك بها كل شئ “.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

الوزراء يحذر الإعلام ونشطاء مواقع التواصل من تداول الشائعات ويطالب الأعلى للإعلام بتطبيق القانون على المخالفين

شدد مجلس الوزراء على جميع وسائل الإعلام ومرتادي وسائل التواصل الاجتماعي ضرورة التأكد من صحة …