الرئيسية / مركز التدريب والدراسات الأعلامية / الإعلاميون الأفارقة المتدربون بالأعلى للإعلام في ضيافة برنامج “هنا إفريقيا “

الإعلاميون الأفارقة المتدربون بالأعلى للإعلام في ضيافة برنامج “هنا إفريقيا “

الإعلاميون الأفارقة في ” هنا إفريقيا ” :

علينا كإعلاميين التحقق من مصادر المعلومات لأننا الآن في حرب إعلامية الكلمة فيها أقوى من السلاح .
الإعلاميون الأفارقة ل”هنا إفريقيا” : جئنا لمصر وجدنا شعب يبني ويتجه نحو الأمام عكس ما تثيره بعض وسائل الإعلام.
الإعلاميون الأفارقة لبرنامج “هنا إفريقيا” : علينا كإعلاميين أفارقة أن نحافظ على القومية العربية الإفريقية .

استضاف برنامج “هنا إفريقيا ” المذاع على قناة الفضائية المصرية مساء يوم السبت عدد من الإعلاميين الأفارقة المشاركين بالدورة التدريبية التاسعة عشر للإعلاميين الأفارقة الناطقين باللغة العربية التي ينظمها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية في مجال التدريب الإذاعي والتليفزيوني تحت شعار ” إخوه واتحاد ” بصحبة كلا من الإعلامي “حاتم حيدر” والإعلامية “هبة شامل ” في حلقة خاصة عن “الإعلاميين الأفارقة ودور الإعلام في توطيد العلاقات الإفريقية مع تسليط الضوء على جهود مصر في القارة السمراء” .
وقدم برنامج “هنا إفريقيا “كلا من السيدة “فاطمة صالح “معدة برامج بالهيئة القومية للإذاعة والتليفزيون السوداني والسيد . “أحمد سالم “مدير برامج بالإذاعة الموريتانية كممثلين للمجموعة الإفريقية وتحدثوا معهم حول كيفية التحاقهم بتلك الدورة التدريبية التي انعقدت في الخامس والعشرين من فبراير الماضي وستستمر حتى الثاني والعشرين ومن مارس الحالي.
وأوضح الإعلاميون الأفارقة لبرنامج ” هنا إفريقيا ” بتنوع الخدمات المقدمة لهم من قبل مركز التدريب والدراسات الإعلامية التابع للمجلس الأعلى للإعلام في التخصصات الإعلامية المختلفة ، حيث تلقوا العديد من الحلقات النقاشية وورش العمل عن التدريب الإخباري ودور الإعلام في مواجهة التطرف والإرهاب والحديث عن العلاقات المصرية الإفريقية، ودور الإعلام في تقوية التبادل التجاري بين الدول الإفريقية إلى جانب قيامهم بالعديد من الجولات السياحية المختلفة بمدينة العين السخنة ،والعاصمة الإدارية الجديدة ،وطريق الجلالة، وقلعة صلاح الدين، وشارع المعز ،وخان الخليلى ، مؤكدين على جمال مصر بأماكنها وشعبها .
كما تحدث الإعلاميون الأفارقة عن مدى استفادتهم من تلك الدورة التدريبية المشاركين بها التي تحدث نوع من أنواع التواصل والتقارب بين أشقاء القارة الإفريقية ، وتبادل الخبرات وكذلك التواصل بين مصر والإعلام المحلي الإفريقي .
كما تحدثوا عن عودة مصر لقلب القارة الإفريقية من خلال توجهاتها السياسية الأخيرة نحو القارة الإفريقية كما تطرق برنامج ” هنا إفريقيا ” للحديث مع الإعلاميين الأفارقة عن نوعيات البرامج التي يقدموها في بلدانهم والمعايير التي تحكمهم في اختيار الموضوعات والقضايا التي يطرحوها وكيفية معالجتها لهم إعلامياً .
وتحدث “أحمد سالم ” مدير برامج بالإذاعة الموريتانية كأحد الإعلاميين الأفارقة المشاركين بالدورة التدريبية للأعلى للإعلام عن الإعلام الموريتاني وفتح المجال أمام الإعلام الحر بحيث أصبح الشعب الموريتاني يعيش على الإعلام موضحاّ إن هدفنا الأساسى كإعلاميين مهنيين هو بناء المجتمع وتقديم مادة صالحة لبناء المجتمع .
كما تطرق برنامج “هنا إفريقيا ” للحديث عن الصراع بين الميم والنون أي ” الإعلام والإعلان ” وأوضحت “فاطمة صالح” معدة برامج بالهيئة القومية للإذاعة والتليفزيون السوداني بأن التليفزيون الرسمي السوادني لا يتأثر كثيرا بالإعلانات فهو يخصص لها مساحة محددة لا تؤثر على المادة الإعلامية. ومن جانبه أكد “أحمد سالم “مدير برامج بالإذاعة الموريتانية إن الإعلام الموريتاني يحرص دائما على الفصل بين الإعلان والإعلام بحيث لا يؤثر إحداهما على الآخر .
وتطرق “هنا إفريقيا ” للحديث عن آليات التواصل الإفريقي من خلال الإعلام. وأشار الإعلاميون الأفارقة للسعي نحو فكرة انتشار قناة إفريقية مشتركة وإذاعة إفريقية عبر الإنترنت، مؤكدين على الدورات التدريبية التي يعقدها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية تعد من أهم سبل التواصل مع الأفارقة .
كما تطرق البرنامج للحديث عن شبكات التواصل الاجتماعي “إعلام الشعب ” وكيف للإعلامي المحترف أن يتجنب الشائعات التي تنشر من خلالها ، ومن جانبهم أكد الإعلاميون الأفارقة إن هناك الكثير من الشائعات التي تنشر عبر وسائل الإعلام وعلينا كإعلاميين التحقق من مصادر المعلومات لأننا الآن في حرب إعلامية، الكلمة فيها أقوى من السلاح فقد شاهدنا في الفترة الماضية كثير من الشائعات بشأن الارتباك الأمني والأزمة الاقتصادية التى تمر بها مصر إلا أننا حينما جئنا لمصر وجدنا شعب يبني ويتجه نحو الأمام عكس ما تثيره بعض وسائل الإعلام، فعلينا كإعلاميين أفارقة أن نحافظ على القومية العربية الإفريقية .
كما تطرق برنامج “هنا إفريقيا ” للحديث عن قارة إفريقيا القارة الغنية – الفقيرة لعد استغلال مواردها ودورهم كإعلاميين في إبراز تلك الموارد وكيفية الاستفادة منها ، ومن جانبهم أكد الإعلاميون الأفارقة بضرورة التكامل والتكاتف بين الشعوب الإفريقية المختلفة حتى نتمكن من الاستفادة بكافة مواردنا، فثروات القارة الإفريقية للأفارقة وبإدارة الأفارقة .
وفي نهاية البرنامج قدم الإعلاميون الأفاررقة خالص تعازيهم لأسرة الإعلامي “ماهر مصطفى” فخدمهم الحظ في الالتقاء معهم بإحدى المحاضرات قبل وفاته بأيام هو إعلامي قدير افتقدناه في هذة الدورة ، كما قدم الإعلاميون الأفارقة خالص الشكر والتقدير لمجهودات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي الكبير “مكرم محمد أحمد ” رئيس المجلس الأعلى للإعلام والأستاذ “أحمد سليم “أمين عام المجلس الأعلى للإعلام مع خالص الشكر والتقدير لكل القائمين على مركز الدريب والدراسات الإعلامية.
واختتم مقدمي برنامج هنا إفريقيا حديثهم مع الإعلاميين الأفارقة بتقديم خالص الشكر لهم متمنيين التواصل معهم دائماً كأشقاء وأبناء قارة واحدة .

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

نشاط “مركز التدريب والدراسات الإعلامية” فى الفترة من مايو2017حتى مايو 2018

1- الدورة الإنجليزية الأساسية رقم(42)في الفترة من 27/8/2017م حتى 12/10/2017 وشارك بها عدد(31) دارس إذاعي …