الرئيسية / مركز التدريب والدراسات الأعلامية / الإعلاميون الأفارقة بالزي الإفريقي في يوم إفريقيا بدورة الأعلى للإعلام

الإعلاميون الأفارقة بالزي الإفريقي في يوم إفريقيا بدورة الأعلى للإعلام

الإعلاميون الأفارقة باليوم الإفريقي : علينا أن نقف جميعا في صف واحد لنستفيد من ثروات بلادنا ..

الإعلاميون الأفارقة بدورة الأعلى للإعلام :
تكامل إفريقي ..ووحدة إفريقية سبيلنا نحو التقدم والازدهار .

طاقم عمل مركز التدريب للإعلاميين الأفارقة بدورة الأعلى للإعلام : هدفنا التقريب بيننا وبين أشقائنا الأفارقة ليس فقط بالشكل التدريبي بل من خلال روح الحب والصداقة

نظم مركز التدريب والدراسات الإعلامية التابع للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام اليوم الأربعاء للإعلاميين الأفارقة المشاركين بالدورة التدريبية التاسعة عشر الناطقين باللغة العربية” يوم إفريقي ”.
بحيث ارتدى الإعلاميون الأفارقة الزي الإفريقي الخاص ببلادهم ، وأصبح كلا منهم متحدثا إعلاميا عن بلاده يتحدث عنها وعن أهم مايميزها .
وجدير بالذكر إن تلك الدورة التدريبية يشارك بها خمسة عشر إعلامياً من ثماني دول إفريقية مختلفة وهي ( أوغندا – السودان _النيجر- جيبوتي – غينيا كوناكري- مالي – موريتانيا – الصومال ).
فبدأ ممثلي دولة أوغندا كأحد الدول المشاركة بالدورة بالحديث عن أوغندا “لؤلؤة إفريقيا ” لما تتمتع به أوغندا من موارد وثروات طبيعية مبينا للحضور موقعها الجغرافي ومساحتها واللغة الرسمية في بلاده وهى الإنجليزية مشيرا إلى أن اللغة العربية لغة الشيوخ والمتعلمين وهى تدرس مع اللغة الأم بمدارس أوغندا كما أن الإذاعات الخاصة لديهم تبث الكثير من المواد باللغة العربية، ثم قام متحدث الجمهورية الإسلامية الموريتانية عروس الصحراء بعرض الفيلم الوثائقي “موريتانيا بيت العرب ” كفيلم تسجيلي عن بلاده يسرد تاريخ موريتانيا بوابة القارة السمراء باللغة العربية اللغة الأم بموريتانيا موضحاً ما تتمتع به موريتانيا من موارد بشرية وثروات معدنية بحيث أنها تعد أحد ركائز الاقتصاد الوطني، وقد أشار الفيلم لحوض نهر السنغال ونهضة موريتانيا الزراعية العظمى كما تحدث ممثل دولة موريتانيا عن التراث الحضاري والثقافة الموريتانية، كما تحدث عن وصول موريتانيا لمفترق الطرق في مجال التنمية الشاملة والحديث عن نهضة موريتانيا في التنمية الاقتصادية كما تحدث عن المجال الأمني ومحاربتها للتطرف والإرهاب والهجرة غير الشرعية وفتح حوار وطني مع الشباب؛ للابتعاد عن ذلك النهج المتطرف مشيراً لعودتها القوية لوجهة دبلوماسية عربية إفريقية ، واستكمل متدرب جمهورية النيجر الحديث عن بلاده من حيث موقعها الجغرافي والاستراتيجي المتميز التي جعلها من أهم دول القارة الإفريقية موضحا مساحتها وتعدادها السكاني وأهم مدن بالنيجر كما تحدث عن نشاطات النيجر الاقتصادية وثرواتها الطبيعية التي حباها الله بها مبينا أن دولة النيجر مفتوحة أمام جميع المستثمرين فالنيجر تسعى دائما نحو التقدم والازدهار كما تحدث عن لغة النيجر الرسمية هى الفرنسية والثانيه العربية إلى جانب اللهجات المحلية مشيراً لنظام الحكم والإدارة بالنيجر متحدثا عن استقلال النيجر من الاستعمار الفرنسي عام ١٩٥٨ وإعلان جمهورية النيجر ثم استقلالها في أغسطس ١٩٦٠, كما تحدث عن النظام الديموقراطي السائد في بلاده موضحاً إن شعب النيجر يتمتع بالسلام والأمان رغم الإرهاب السائد بكل دول العالم مشيرا لطبيعةالعلاقات الدبلوماسية والسياسية لبلاده وعضويتها في العديد من المنظمات الدولية والإقليمية، وأخيرا اختتم ممثل دول النيجر الحديث لتحيا النيجر ..تحيا التوحيد الإفريقي والوصول بإفريقيا للأمام .
ومن جانبهم قامت نساء دولة السودان كممثلين لدولتهم بالحديث عن تاريخ السودان وعلاقتها بمصر منذ قديم الزمان مشيرين لموقع السودان الاستراتيجي ومساحتها كثالث أكبر الدول العربية من حيث المساحة والإعداد السكاني كما تحدثوا عن علم السودان وألوانه مشيرين للون الأخضر الدال على خصوبة الأرض لما تمتلكه السودان من أرض خصبه ومشروع الجزيرة أكبر مشروع زراعي بإفريقيا كما تحدثوا عن مدن السودان وما تتمتع به السودان من مناطق سياحية عديدة يسودها الأمن والاستقرار والأمان .
كما قامت متدربات السودان بالحديث عن دور المرأة بالسودان ونجاحها في شتى المجالات وتقلدها أعلى المناصب كما قاموا بعرض فيلم تسجيلي عن تاريخ السودان وأعظم الشخصيات والقادة السودانيين وآخر بعنوان سودانية لكن قوية واختتموا كلمتهم بأغنية أنا إفريقي …أنا سوداني .

ومن السودان لمتحدث جمهورية مالي الذي تحدث عن موقع مالي الجغرافي ومناخها ومساحتها وتعددها السكاني وأهم ما يميز مدنها موضحا إن لغة مالي الرسمية هى الفرنسية إلى جانب استخدام اللهجات المحلية في المعاملات بكثره مشيرا إلى أن عدد المسلمين بمالي أكثر من ٩٥/ مشيرا في حديثه لاستقلال مالي من المستعمر الفرنسي موضحاً ثروات مالي الطبيعية والاقتصادية .
ومن مالي لمتحدث دولة جيبوتي والحديث عن موقعها الجغرافي والاستراتيجي وعلاقاتها السياسية والدولية بالعديد من دول العالم، كما تحدث عن التطورات الاقتصادية التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة .
ومن جيبوتي لغينيا والحديث عن مواردها وثرواتها المعدنية والاقتصادية وعلاقاتها الاقتصاديه مع غيرها من دول العالم والتطور الذي شهده قطاع التعليم موضحا الهيكل التعليم ومراحل التعليم لدول غينيا باعتبار أن التعليم هو الأساس لتقدم الأمم والشعوب كما أوضح متحدث دولة غينيا عن فرص الاستثمار بغينيا.
واختتم متحدث غينيا حديثه مؤكداً على ضرورة أن نكون جميعا صفا واحدا حتى نستطيع استغلال ثرواتنا وهدفنا هو وحدة إفريقية فهى سبيلنا نحو التقدم والازدهار .

ومن غينيا للجمهورية الفيدرالية الصومالية والحديث عن موقعها الجغرافي ومدنها والحديث عن نشيد الصومال… ياصومال استيقظي .. مشيرا لتاريخ جمهورية الصومال مع مصر الفرعونية واستقلالها عن إيطاليا والحديث عن موارد الصومال وثرواتها التي كان لا يعرفها الكثير وتحدث عن التبادل التجاري بين الصومال بثرواتها الاقتصادية ومواردها مع غيرها من الدول الإفريقية والعالمية.
واختتم ذلك اللقاء الجانب المصري المتمثل في طاقم عمل “مركز التدريب والدراسات الإعلامية ” بالحديث عن مصر وعلاقاتها بالدول الإفريقية متمنيين أن يكون الإعلاميون الأفارقة خير سفراء لمصر في بلادهم .
موضحين إن هذا اليوم يهدف إلى التقريب بيننا وبين أشقائنا في الدول الإفريقية المختلفة وتوطيد العلاقات الاجتماعية والصداقة فيما بيننا ليس فقط بالشكل التدريبي والعلمي بل من خلال روح الحب والصداقة .

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

بدورة الصحفيين الأفارقة: عباس شراقي” لابد من تعاون إفريقي إفريقي لاكتشاف كنوز الثروة المعدنية بالقارة السمراء”

قال دكتور “عباس شراقي”– رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد البحوث والدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة – …