الرئيسية / اخبار عامة / الرئيس عبدالفتاح السيسي يشهد احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف

الرئيس عبدالفتاح السيسي يشهد احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف، والذي تقيمه وزارة الأوقاف بقاعة مؤتمرات الأزهر كما طالب الرئيس الحاضرين بالاحتفالية بالوقوف دقيقة حداد على ضحايا حادث الروضة الإرهابى.
حضر الاحتفال فضيلة الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والدكتور مصطفى مدبولي القائم بأعمال رئيس الوزراء والدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب وفضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وعدد من الوزراء وسفراء الدول الإسلامية والعربية بالقاهرة ولفيف من علماء الأوقاف والأزهر.
وألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي كلمة بهذه المناسبة إلى الأمتين الإسلامية والعربية حول مختلف القضايا التي تهم العالم الإسلامي ، وخاطب الرئيس عبدالفتاح السيسي علماء الأزهر الشريف، قائلًا إنهم كتائب النور التي وجب عليها محاربة الظلام، كما جدد الدعوة لتجديد الخطاب الديني.. سعيًا لتنقيته من الأفكار المغلوطة التي يستغلها البعض لتضليل أبنائنا واجتذابهم إلى طريق الظلام والتدمير.
وأقول لكم بكل صراحة ووضوح.. إن عملية تنوير العقول وتطوير وترسيخ المفاهيم الثقافية والاجتماعية اللازمة لحماية أبنائنا من الأفكار المتطرفة لا يمكن أن تقودها مؤسسة واحدة أو حتي الدولة بمفردها.. بل تتطلب عملًا جماعيًا.. تشترك فيها الدولة بمختلف مؤسساتها مع المجتمع بشتى مكوناته.. مثقفيه وكتابه ونابغيه في جميع القطاعات.. وأنني من هنا.. وفي هذه المناسبة أدعوكم جميعًا إلى التكاتف من أجل بناء الإنسان والفرد.. أدعو كل أم وكل أب أن يحافظوا على أبنائهم من سعي كل غادرٍ لاستغلالهم كوقود للإرهاب والكراهية.. أدعو كل شابة وشاب أن يتسلحوا بالعلم وقيم التعايش وقبول الآخر ليواجهوا بها أرباب الجهل وكارهي الحياة.. وأدعو رجال الدين ومفكريه إلى مزيد من العمل على نشر قيم التسامح والرحمة والاستنارة.
وألزم الرئيس السيسي، الفريق محمد فريد، رئيس أركان القوات المسلحة، باستعادة الأمن والاستقرار في سيناء خلال ثلاثة أشهر.
كما كرم ثمانية من العلماء وشباب الأئمة والمهتمين بالشؤون الدينية، ومنهم ستة من مصر واثنان من البحرين وفرنسا ، وذلك بمنحهم وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.. ومن المكرمين ميرفت شرف الدين مساعد وزير الأوقاف، والشيخ محمد عبدالموجود من علماء الأوقاف، والشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بدولة البحرين، والدكتور محمد البشاري أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوربي رئيس معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بفرنسا.
ووعد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتحويل مدينة «بئر العبد»، التي شهدت حادث مسجد الروضة وراح فيه أكثر من 300 مًصلي، إلى “مدينة يُشار لها بالبنان” مضيفًا: «نحن مسؤولون عن إعادة بناء الدولة وتحقيق الاستقرار والازدهار، صحيح الدنيا لسا متحسنتش ، لكن الأمور اللي بتتراجع في سنين طويلة وبتتلخبط في سنين طويلة برده بتتصلح في سنين طويلة، مش معقول هيحصل تراجع في عشر سنوات هنحل المسالة في سنة واحدة والله يشهد على ذلك”. وواصل: “هنخلي مدينة بئر العبد مدينة يُشار لها بالبنان، صحيح لا يمكن نسمح يا أهل المروءة لو عندنا مروءة نسمح حد يعمل في أهلنا وناسنا كده”.
كما جدد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، العهد والتفويض للرئيس عبدالفتاح السيسي لـ«مواجهة قوى الإرهاب والشر»،وأهدى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، نسخة من المصحف الشريف، للرئيس عبدالفتاح السيسي،كما أعدت الوزارة أربع ورقات عمل لاستعراضها أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي ، وأمام الشعب المصري خلال الاحتفالية ، والتي تعد موسمًا للاحتفال، ولتدشين أحد مرحلتي عمل للأوقاف سنويًا يضاف إليها احتفالية ليلة القدر
كما وجه الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، التهنئة لرئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وكافة الحضور في احتفالية الوزارة بالمولد النبوي الشريف ، مؤكدًا إننا في وقت جد عصيب يحتاج إلى الصدق مع الله والنفس ، وإن الرئيس سيجد في الشعب ما يأمله وما تتمنى عينه أن تراه، وستظل مصر أبية على الإنكسار، أبية على الانهزام والانحطاط كما فعلت مع التتار على أبوابها، فإن محاولات تفتيت الدولة ستنكسر وتتحطم على أبواب مصر.
وأضاف “جمعة”، في كلمته باحتفال وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوي الشريف، إن مصر كانت ولا تزال الداعم للاستقلال في المنطقة، قائلا “باسمى أنا وكافة العاملين بالأوقاف ودون أى مصلحة فإننا يا سيادة الرئيس نجدد العهد والتفويض لسيادتكم، في مواجهة قوى الإرهاب والشر، ونعاهدكم بأن نكون جنود أوفياء لهذا الوطن، ولدينا كل الثقة في وطنتيتك وحسن تقديرك للأمور، متأكدين أنك لن تخذلنا”.

كما ألقي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب كلمة بهذه المناسبة تناولت الدروس المستفادة من الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف وكيفية الاهتمام بالقيم والأخلاق الكريمة التي أسسها وترجمتها في سلوكنا وحياتنا.وأكد فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر خلال كلمته إلى أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو احتفال بالرسالة التي وضعت الإنسانية على الطريق الصحيح وأخرجتها من ظلمات الجهل والضلال، مشيرًا إلى أن التاريخ أثبت إن سقوط الحضارات كان بسبب الانحراف عن منهج النبوة ، والخروج عن الأخلاق التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم.
كما أكد فضيلة الإمام أحمد الطيب إن حادث مسجد الروضة مصيبة زلزلت قلوب المصريين والعالم.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

“جامعة الدول” تشارك في انتخابات الرئاسة ببعثة تتولى مهام الرصد الإعلامي للأحداث على مدار الساعة

أعلنت جامعة الدول العربية عن مشاركتها ببعثة في متابعة الانتخابات الرئاسية المصرية المقرر إجراؤها خلال …