الرئيسية / أخبار المجلس / “الشباب والرياضة” تستضيف ورشة عمل “مدونة السلوك في الإعلام الرياضي” ..الخميس القادم

“الشباب والرياضة” تستضيف ورشة عمل “مدونة السلوك في الإعلام الرياضي” ..الخميس القادم

كتب اليوم المهندس “خالد عبدالعزيز” وزير الشباب والرياضة مقالاً في جريدة الجمهورية يشيد فيه بالدور الفعال الذي يقوم به المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام؛ لوضع معايير لمدونة السلوك بالإعلام الرياضي جاء كالتالي:
بدعوة كريمة من الكاتب الصحفي الكبير “مكرم محمد أحمد” رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وبحضور الإعلامي الكبير “فهمي عمر” رئيس لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي التابعة للمجلس الأعلى وأعضاء اللجنة الناقد الرياضي “خالد توحيد” و”مجدى لاشين” رئيس التليفزيون المصري و”نادية مبروك” رئيس الإذاعة المصرية، ومجموعة متميزة من قيادات التليفزيون وأعضاء المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وذلك لمناقشة الاستعدادات الخاصة بمؤتمر تدشين مدونة السلوك في الإعلام الرياضي التي تتشرف وزارة الشباب والرياضة باستضافة ورشة العمل الخاصة بها الخميس القادم، بالإضافة إلى استضافة كل الحلقات النقاشية المقرر عقدها؛ لتفعيل مدونة سلوك الإعلام الرياضي والتي تستمر حتى بداية الموسم الرياضي الجديد .
وبقراءة سريعة للنقاط والموضوعات التي أثارها المعنيون من خبراء وأساتذة الإعلام المصري والمناقشات خلال الاجتماع حول أطر وضوابط مدونة سلوك الإعلام الرياضي تفاءلت كثيراً بأن المخرجات النهائية لهذا العمل وتلك الجهود ستمثل انطلاقة حقيقية للعمل الإعلامي المعني بالمنظومة الرياضية المصرية خلال الفترة المقبلة، والتي أتمنى أن تكون بمثابة دستور جديد يحكم ويدير ويضبط سلوك الإعلام الرياضي في مصر.
وفيما يلي بعض النقاط التي أثيرت خلال الاجتماع منها على سبيل المثال:
من المهم والضروري أن يقوم الإعلاميون الرياضيون بالحفاظ على حيوية الأحداث الرياضية وإثارتها التي تحفظ للرياضة مكانتها وتأثيرتها الإيجابية القادرة على اجتذاب قطاعات عريضة من المجتمع دون الانزلاق إلى إثارة التعصب أو أي نعرات دينية أو طائفية أو تشجع من العنف وتعكر صفو الأمن والسلام الاجتماعي خاصة بين الجماهير.
أهمية أن تكون المؤسسات الإعلامية مسئولة وملتزمة عن التصرفات أو المخالفات التي تصدر عن الإعلاميين الرياضيين العاملين فيها.
نتيجة للتطور التكنولوجي المستمر واستخدام المعدات والأجهزة الحديثة ومقتضيات زمن السماوات المفتوحة فيجب أن يحرص الإعلاميون الرياضيون على تطوير أدائهم المهني من خلال السعي وراء المعرفة للحفاظ على ثقة الجمهور.
أن يكون أحد أهم أدوار الإعلام الرياضي هو نشر وتدعيم القيم الرياضية الإيجابية والتي تضع روح المنافسة في مسارها الصحيح.
حظر الإساءة إلى المؤسسات الرياضية المحلية أو الاجنبية أو أي من أعضائها او المنتمين إليها ارتكازًا على الشكل أو اللون أو العرق أو الجنس أو الثقافة، وعدم الخروج على مقتضيات المعالجة الإعلامية المهنية إلى أبعاد سياسية أو ثقافية أو اجتماعية أو أمنية وغيرها من المعالجات السلبية التي تثير الاحتقان وتتسبب في المشكلات بين الحكومات والشعوب والأفراد.
الاهتمام بأن تكون المنافسات الرياضية هي أحد وسائل دعم الوطنية والسلام الاجتماعي والاستقرار في المجتمع.
ضرورة التحديد الواضح للمفاهيم وعدم الخلط بين مهام التحليل والتعليق والتقارير الإخبارية والرؤى الفنية والحقائق والمعلومات المطلقة.
عدم التعرض للحياة الشخصية للآخرين مهما كانت الدواعي والأسباب.
التزامالإعلام الرياضي تحت أي ظرف بعدم استخدام تعبيرات التهديدوالتخويف والتحريض أو كل ما يحمل تأثيراً سلبياً تجاه الأفراد أو الجماعات أو المؤسسات او فئات المجتمع المختلفة.
ضرورة مراعاة الإعلام الرياضي لأهمية الأبعاد السياسية والاقتصادية والمجتمعية والنفسية للأحداث الرياضية.
احترام مشاعر المتنافسين من الجماهير والفرق والأجهزة الفنية والإدارية والعمل على تهدئة الأجواء وليس استثارة أو افتعال الأزمات.
لا شك أننا في أمس الحاجة إلى هذه الجهود التي من شأنها ضبط إيقاع وأداء الإعلام الرياضي؛ لتجعله أكثر فاعلية وتأثيراً ولتجعله أكثر جاذبية لقطاعات عريضة من الشعب المصري وخاصة الشباب منهم وليتولى بحق دوره كمحفز وشريك أساسي في تحقيق مزيد من الإنجازات الرياضية التي من شأنها أن ترفع اسم مصر عالياً في جميع المحافل الإقليمية والعالمية.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

الأعلى للإعلام ينعي وفاة الصحفي الكبير إبراهيم سعدة

نعى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي “مكرم محمد أحمد” رئيس المجلس الأعلى ببالغ …