الرئيسية / أخبار المجلس / القومي للمرأة: نرحب بغرامة الأعلى للإعلام على كل لفظ فاحش في الدراما

القومي للمرأة: نرحب بغرامة الأعلى للإعلام على كل لفظ فاحش في الدراما

قالت الدكتورة “رانيا يحيى”، عضو المجلس القومي للمرأة، إن عرض صورة المرأة بشكل غير لائق يؤثر على صورة مصر بالخارج، مطالبة صناع الدراما بالحفاظ على صورة المرأة والصورة الذهنية للمرأة والست المصرية المكافحة والمناضلة والمضحية.. وغيرها من المظاهر الإيجابية التي تتميز بها الست المصرية في تناول الدراما الرمضانية.
وبرغم رفضنا لأي تجاوز إعلامي، أو ألفاظ غير لائقة خلال الدراما، ونرحب بأن يفرض المجلس الأعلى للإعلام غرامة مالية 250 ألف جنيه على كل لفظ فاحش في الدراما التليفزيونية، ولكن السؤال: من الذي سيدفعها، صناع المسلسل أم القنوات الفضائية؟ وإلى أين ستوجه حصيلة هذه الغرامات؟
تبقى إشكالية “تشويه صورة المرأة في دراما وإعلانات وبرامج رمضان خط أحمر”، هل لو تناولت دراما رمضان لبطلة خائنة لزوجها، فيه تشويه لصورة المرأة؟ أو قدمت نموذجا لامرأة لعوب؟
ألا يوجد إمرأة خائنة في الواقع؟ سواء في مصر أو خارج مصر، وما معنى المطالبة بالحفاظ على تاريخ ونضال والصور الذهنية الإيجابية للمرأة المصرية في الدراما الرمضانية، هل يجب على صناع الدراما أن يقدموا نموذج المرأة المثالية فى كل شىء؟ وهل هناك فئة مجتمعية مثالية؟ سواء امرأة أم رجل؟
إنه نفس الحال، عندما تقدم الدارما شخصية المحامي الانتهازي، أو الطبيب المستغل، أو المدرس الجشع، أو الصحفي المبتز، أو الممرضة المهملة، أو حتى الراقصة الساقطة، فنجد كل أصحاب مهنة من هذه المهن يثورون بحجة أن هذه الشخصية فيها إهانة للمهنة، وتطاول على أصحابها، ونفس الحال إذا كان البطل صعيديًا أو بدويًا أو فلاحًا.
منذ متى كان أصحاب أي مهنة ملائكة لا يخونون؟ وكيف تستقيم الحبكة الدرامية إذا كان كل الأبطال مثاليين؟ وكيف تستقيم إذا كان كل الصعايدة والبدو والبحاروة ملائكة؟

إن محاولة إلصاق تهمة “تشويه صورة مصر في الخارج” صورة متهافتة، فنحن نرى في الدراما الأمريكية، كيف يكون شرطيا فاسدا أو حتى قاتلا، وربما رئيسا فاسدا، دون أى يدعي أحد أن هذا يفسد صورة أمريكا لدى المشاهدين، أو أن المشاهد يظن بما رآه أن هذه صورة أمريكا الحقيقية.

صحيح أن الدراما المصرية فيها الكثير من العيوب، من مط وتطويل، وحوارات بلا داع، وكانت الدراما السورية قد سحبت من تحتها البساط، وربما استعادت بعض مكانتها بعدما تواجه سوريا من أحداث، إلا أن محاولة وضع الدراما المصرية تحت حصار المجلس الأعلى للإعلام والمجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، والأزهر الشريف، بالإضافة إلى الرقابة على المصنفات الفنية، ربما يكون هو البداية لنهاية هذه الدراما.

كما أكدت د”مايا ” أنه سيتم التعاون مع المجلس الأعلى للإعلام وإبلاغه بشكل فوري بأي تجاوزات تسيء إلى صورة المرأة، والذي بدوره سيقوم باتخاذ موقف قوي وسريع تجاهها لوقف هذه التجاوزات.
وشددت رئيس المجلس القومي للمرأة، على أن أي عمل فني لابد أن يهدف إلى رفع الوعي بقضايا المجتمع الذي يعيش فيه، وتسليط الضوء على النماذج البارزة والناجحة فيه، موضحة أن صناع الدراما عليهم مسئولية مجتمعية أمام المجتمع والأجيال القادمة والتاريخ، ويقع على عاتق جميع القائمين على الأعمال الفنية من مؤلفين ومخرجين وممثلين ومنتجين المسئولية الكاملة تجاه حماية أفراد المجتمع مما يعرض على الشاشات، من خلال اختيار الأدوار والموضوعات الهادفة وليست الرابحة فقط.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

“الأعلى للإعلام” ينذر برنامج “الكرة والجماهير ” وقناة L.T.C …بسبب تجاوزات إبراهيم حسن

أصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي “مكرم محمد أحمد” اليوم الثلاثاء قراراً بإنذار …