الرئيسية / كبار الكتاب / انسف حمامك القديم ! | بقلم ا. حاتم زكريا

انسف حمامك القديم ! | بقلم ا. حاتم زكريا

في المليان
في المسألة التعليمية
انسف حمامك القديم ! حاتم زكريا 
نقلنا طارق شوقي وزير التربية والتعليم إلى أجواء مرحلة جديدة مشرقة للتعليم في مصر نأمل أن تبدأ اعتبارًا من السنة الدراسية الجديدة في عام 2018 كما صرح خلال لقائه بأعضاء المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد بعد ظهر يوم الثلاثاء الماضي بمقر المجلس بماسبيرو ..
ورغم نبرة الأسى التي اكتست بها كلماته في بعض فترات اللقاء من الانتقادات والتصيد لبعض الكلمات بانتزاعها من سياقها العام ، فإنه بدا قويًا وصلبًا في إعلانه الإصرار على مواصلة مشروعه لتطوير التعليم في كافة مراحله لأن بناء الإنسان المصري ” الجديد ” لا بد أن يبدأ من المدرسة ” المؤهلة ” لمواكبة عملية التقدم والتطور التكنولوجي سلاح الحياة في العصر الحديث ..
واعترف الوزير طارق شوقي إنه ومستشاروه – ومعظمهم من الشباب من الجنسين – جندوا أنفسهم على مدى الشهور الست الأخيرة لجمع البيانات والمعلومات عن التعليم المصري بكافة مراحله ومناهجه وكيفية التعامل مع الطلاب وأساليب التدريس ووضع الأسئلة وتصحيحها ، وهو الأمر الذي أوصلنا في النهاية للتأكد من أن نظام التعليم الحالي لا سبيل لإصلاحه وينبغي هدمه.
وأكد شوقي إننا سنبدأ اعتبارًا من العام الدراسي الجديد في إنقاذ 2 مليون طفل يدخلون السنة الأولى بالتعليم الابتدائى إيذانًا ببدء عهد جديد للتعليم ، لأن أى تأخير أو تراجع في هذا المضمار سيجعل مهمة إعادة البناء أصعب بكثير مما هى عليه الآن ..
وأعتقد إنه مع انطلاق المشروع التعليمي الجديد تتواصل باقي الحلقات تباعًا وحتى المرحلة الثانوية لنبأا محطة الخلاص من ” بعبع الثانوية العامة ” ..
ومع كلمات وزير التربية والتعليم الحاسمة تذكرت على الفور تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الفرنسي ماكرون أثناء زيارته الأخيرة لباريس ، وإجابته لسؤال عن ملف حقوق الإنسان المصري وقوله : ” ليه مبتسألوش عن حقوق الإنسان المصري في التعليم ومعندناش تعليم كويس وحقه في العلاج ومفيش علاج جيد .. “
ورد الرئيس السيسي يوضح إدراكه الكامل بكل ما يعانيه الإنسان المصري وسعيه لإعادة البناء على أسس سليمة في إشارة إلى اهتمامه بالتعليم وإعطائه أولوية في المشروعات الخدمية .
ومن ناحية أخرى أصابت تلميحات الوزير طارق شوقي إلى العاصمة الإدارية كبد الحقيقة عندما قال إن ما يراد للتعليم هو بالضبط ما أرادته القيادة السياسية فيما أقدمت عليه من بناء للعاصمة الجديدة وفق سمات ومواصفات خاصة لا يمكن إضفائها على العاصمة الحالية بأوضاعها الراسخة التي يستحيل إدخال تغييرات جذرية عليها ..
وأعتقد إني ومعي الملايين نؤمن بما ذهب إليه وزير التربية والتعليم بأنه من الأجدر لأولياء الأمور أن يغيروا نظرتهم نحو العملية التعليمية ليكون حرصهم الأول أن يتعلم أبناؤهم لا أن يحصلوا على شهادات ليس لها رصيد في سوق العمل ..
ومع التغيير الجذري للمناهج وأساليب التدريس والتصحيح ووضع الامتحانات تبرز ضرورة التنمية البشرية للمعلمين ليسايروا التطور الحادث والمتوقع ، خاصة بعد أن ثبت رسميًا إن جودة التعليم ليس لها علاقة مباشرة بكثافة الفصول ودخول الأفراد .. وهذا هو ما أكده الوزير طارق شوقي ، وله كل التقدير والدعم ممن يحبون هذا البلد ..

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟ مكرم محمد أحمد

هل أعطى الرئيس الأمريكى ترامب القدس مكافأة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو، ووعده بأن تبقى …