الرئيسية / أخبار المجلس / بروتوكول تعاون بين الاعلى للإعلام وصندوق مكافحة الإدمان

بروتوكول تعاون بين الاعلى للإعلام وصندوق مكافحة الإدمان

 

 تم توقيع بروتوكول تعاون بين المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام، برئاسة “مكرم محمد أحمد”، وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، الذي يترأسه الدكتور “عمرو عثمان”، إيمانا بخطورة قضية تعاطي وإدمان المواد المخدرة و تأثيراتها المدمرة على كافة الأصعدة طبيا ونفسيا واجتماعيا واقتصاديا وانتشارها المتزايد بين مختلف فئات المجتمع المصري.

واستنادا إلى نتائج المرصد الإعلامي للصندوق الذي كشف عن 11ألف مشهد تدخين وتعاطي مخدرات خلال الأعوام الأربعة الماضية بما يمثل أكثر من 12% من حجم المساحة الزمنية للدراما ويمثل ترويج وتحريض للشباب على تعاطي المخدرات ومنتجات التبغ ، وفقا لدراسات متعمقة أجراها الصندوق من خلال خبراء في الإعلام وعلم النفس.

وسعيا من الطرفين لوضع إطار تعاون ثنائي في سياق منهجى يقوم على تضافر الجهود المبذولة لمواجهة هذه القضية باعتبارها من مقتضيات الأمن القومي المصري.

ويتضمن البروتوكول بنود تعاون بين المجلس الأعلى للإعلام، وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، والتابع لوزارة التضامن الاجتماعي، والذي يشمل 14 بندا ويهدف إلى التنسيق لمواجهة استغلال المواد الإعلامية في التحريض علي إدمان وتعاطي المخدرات، وتفعيل الميثاق الأخلاقي المتعلق بالتناول الفني الرشيد لقضية التعاطي.

وقد نص البند الأول من البروتوكول على أن التمهيد، والذي تحدث عن قانون إنشاء وطبيعة عمل واختصاص كل من المجلس الأعلى للإعلام وصندوق مكافحة الإدمان ، جزء لا يتجزأ من هذا البروتوكول ومكملا ومتمما لأحكامه.

بينما ينص البند الثاني علي أن يقوم الطرفان بالتنسيق الكامل فيما بينهما لمواجهة إساءة استغلال المواد الإعلامية والفنية والدرامية في التحريض علي تعاطي وإدمان المواد المخدرة والترويج لمنتجات التبغ من خلال التواصل مع النقابات المهنية المعنية وعقد الورش واللقاءات والمؤتمرات مع صناع الدراما والمبدعين وشركات الإنتاج وجهات البث والنشر والتوزيع لنشر ثقافة رافضة لتعاطي المخدرات ولرفع الوعي المجتمعي بخطورة تلك القضية.

و ينص البند الثالث على أن يقوم الطرفان باتخاذ كافة الخطوات اللازمة لتفعيل الميثاق الأخلاقي المتعلق بالتناول الفني الرشيد لقضية تعاطي وإدمان المواد المخدرة ومنتجات التبغ والذي تم إقراره عام 2015 تحت رعاية رئيس الجمهورية وكذلك وضع المعايير والضوابط اللازمة لضمان التزام الوسائل والمؤسسات الإعلامية والصحفية بأصول المهنة وأخلاقياتها بالاشتراك مع النقابات المعنية بما يضمن تحقيق التوازن بين حرية الفن والإبداع وتحقيق الصالح العام.

كما ينص البند الرابع على قيام صندوق مكافحة الإدمان بإمداد المجلس الأعلي لتنظيم الإعلام بصفة دورية بالتقارير التي يصدرها ونتائج الأبحاث التي يجريها والمواد الإعلامية التي يقوم برصدها وتسجيلها بشأن تناول قنوات البث الإعلامية المختلفة لقضية تعاطي وإدمان المواد المخدرة.

وينص البند الخامس علي اتخاذ “المجلس الأعلى للإعلام” كافة الإجراءات والتدابير وسبل الملاحقة القضائية وتحريك الدعاوى الجنائية في إطار القانون تجاه المؤسسات الإعلامية والمؤسسات الصحفية والوسائل الإعلامية (العامة والخاصة) ووضع اللوائح والجزاءات وشروط تراخيص البث بما يحول دون استغلال الفن والإعلام في نشر ثقافة مروجة لفكر التعاطي المواد المخدرة على أن تتضمن هذه الإجراءات والتدابير منع الممارسات التاليه: – إظهار فعل التعاطي بواسطة الأطفال ممن هم دون سن الثامنة عشر.
– عرض معلومات مغلوطة علميا عن المخدرات مثل أنها “مفيدة أو غير مضرة أو لا تؤدي إلى الإدمان”.
– بث رسائل تحرض على تعاطي المواد المخدرة أو تسلك نهجا تعليميا في عرض وسائل وطرق التعاطي على نحو يشجع على محاكاة فاعليه.
– الترويج لمنتجات التبغ بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

أما البند السادس فقد اتفق الطرفان ، على أن يتم العمل على إلزام المؤسسات والوسائل الإعلامية المخالفة بإزالة أسباب المخالفات وعرض رسائل تهدف إلى توعية الجمهور بأضرار تعاطي وإدمان المواد المخدرة، وذلك من خلال تفعيل نصوص قانون التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام رقم 92 لسنة 2016 ووضع اللوائح والضوابط وشروط التراخيص واقتراح التعديلات القانونية التي تضمن تحقيق ذلك.

أيضا يقوم الطرفان ، بالبند السابع، بالتعاون فيما بينهما بإعداد وتنفيذ البرامج اللازمة لتنمية قدرات الكوادر العاملة في المجال الإعلامي وتأهيلهم للقيام بالدور التوعوي والتثقيفي لجميع فئات المجتمع المختلفة لما لهم من قبول مجتمعي يساعد في نشر أساليب الوقاية والعلاج من المخدرات.

وقد نص البند الثامن علي تشكيل لجنة تنفيذية لمتابعة خطط وبرامج العمل المشترك بين المجلس والصندوق.

أما البند التاسع نص علي أن تكون مدة هذا البروتوكول عامان تبدأ من تاريخ توقيع الطرفين عليه ويجدد تلقائيا لمدد مماثلة ما لم يبد أحد الطرفين رغبته في عدم تجديده وإخطار الطرف الآخر بخطاب مسجل قبل موعد التجديد بشهر على الأقل.

بينما البند العاشر، يجيز تعديل بنود هذا البروتوكول، بموافقة الطرفين، بموجب ملاحق له ويصبح ساري من تاريخ توقيعه .

أما البند الحادي عشر قد حدد اختصاص الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بالفصل في أي نزاع قد ينشأ عن تنفيذ أو تفسير هذا البروتوكول.

ويلتزم الطرفان وفقا للبند الثاني عشر بقبول التعديلات التي يجريها مجلس الدولة، على هذا البروتوكول.

أما البند الثالث عشر يقر الطرفان بصحة العناوين المذكورة بالبروتوكول .
وفي البند الرابع عشر يحرر البروتوكول من نسختين ، على أن يبدأ سريان البروتوكول من تاريخ التوقيع عليه.
تم توقيع البروتوكول بحضور المخرج محمد فاضل، رئيس لجنة الدراما بالمجلس، وأحمد سليم، الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وذلك بمقر المجلس بماسبيرو، وقد تم استعراض بروتوكول التعاون الموقع في شهر سبتمبر عام 2017 ، وكذلك الإشارة إلى وثيقة التزام صناع الدراما بشأن تناول ظاهرة التدخين وتعاطي المواد المخدرة الصادر في إبريل 2015، وبمشاركة منظمة الصحة العالمية “المكتب الإقليمي لشرق المتوسط ” و”المركز الكاثوليكي المصري للسينما”، ونقابة المهن التمثيلية والسينمائية، وجهاز الرقابة على المصنفات الفنية.

كما تم الاتفاق على مشاركة الدكتور عمرو عثمان، في المؤتمر الذي تعقده لجنة الدراما يوم الجمعة الموافق 16 فبراير القادم مع مؤلفي ومخرجي الدراما التلفزيونية، وكذلك إمداد اللجنة بالنتائج التي توصل إليها مرصد الصندوق فيما يخص التعاطي والإدمان في الدراما التليفزيونية في السنوات السابقة.

 

 

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

أمين عام الأعلي للاعلام يتماثل للشفاء.. ويشرف غدا علي تلقي طلبات تقنين أوضاع الوسائل الاعلامية

‎بدأ الامين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ممارسة مهام عمله مجددا من مقر المجلس، بعد …