الرئيسية / كبار الكتاب / حاتم زكريا … الــصـحــافــة والإعـــلام وتعديلات دستورية ضرورية

حاتم زكريا … الــصـحــافــة والإعـــلام وتعديلات دستورية ضرورية

هل من المقبول أو المستساغ أن يتم تعديل الدستور بعد أربع سنوات من إقراره ؟ .. سؤال ردده كثيرون …. معظمهم على دراية ووعي بهدف إثارة القلاقل والفتن ! .. والبعض الآخر لمسايرة فريق ” خالف تعرف ” .. وليس هناك من يقف مع هؤلاء أو هؤلاء إلا بعض الذين يدعون الثورية أو ” المعارضة للمعارضة ” كبداية ونهاية !!
وبالنسبة لي شخصيًا فإن ما يهمني في تعديل بعض مواد الدستور بالدرجة الأولى ما يتعلق بالجوانب الإعلامية والصحفية وما تم ترجمته إلى مواد تتحدث عن الهيئات الإعلامية والصحفية ! .. أما الفترة الزمنية التي يفترض أن يقضيها رئيس الجمهورية في منصبه فإنها مسألة نسبية وتتوافق مع الحالة العامة التي تمر بها البلاد ومع حاجة الوطن للاستقرار وإعادة بناء مؤسسات الدولة وذلك لمدة ” معقولة ” ودون تكرار لتجارب سابقة فاشلة !
وأعتقد .. ومن موقع المسئولية المباشرة والتواصل مع أطراف إعلامية كثيرة ومسئولين أوروبيين أن المؤثرات والأفكار الصحفية والإعلامية التي غزت عقول المصريين عقب ثورة 25 يناير وفترة حكم الإخوان القصيرة وثورة 30 يونيو بدعم إيديولوجي أوروبي ساهمت في الوصول إلى مشروع القانون الموحد لتنظيم الصحافة والإعلام بمسوداته المتعددة، وهي التي أوصلت الإعلام المصري إلى أوضاع غير ملائمة ولا تتناسب مع أوضاعنا الخاصة التي تختلف كثيرًا جدًا عن الأوضاع في أوروبا والولايات المتحدة التي لا تقبل دونها المساس بأمنها القومي !!
وأؤكد للجميع أن الفكرة الأساسية لهذا القانون ( قانون الصحافة والإعلام الموحد) بمراحله المتتالية اعتبارًا من القانون 92 لسنة 2016 بشأن التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام والقانون 180 لسنة 2018 بشأن تنظيم الصحافة والإعلام مأخوذة من مشروع الميد ميديا ” MEDMEDIA ” الذي وضعته وتموله اللجنة الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي بهدف تسهيل عمليات الإصلاح الناتجة عن الربيع ( كما يدعون ) لاستعادة ثقة الجمهور في وسائل الإعلام في بلدان الجوار الأوروبي ( جنوب البحر المتوسط وعبر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويشمل دول المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر والأردن ولبنان وفلسطين ) ..
وقد شارك الاتحاد العام للصحفيين العرب – وقت أن كنت أمينًا عاماً له – في هذا المشروع معتقدًا في البداية أنه سيساهم في أعمال الاتحاد ودوراته التدريبية ولجانه الدائمة مثل لجنة الحريات وبالتمويل المالي والدعم اللوجيستي .. ولكن ومن خلال الممارسة العملية تأكد لنا أن المشروع ليس سوى معبر للجنة الأوروبية نحو تحقيق أهدافها غير المعروفة .. وبدا التركيز الشديد في المرحلة الأخيرة لتأسيس آلية إقليمية لدعم حرية الإعلام في العالم العربي وإطلاق ما يسمى” الإعلان العربي لمبادئ حرية الإعلام ” .. وفي مرحلة متأخرة تم تقديم الإعلان بواسطة رئاسة اتحاد الصحفيين العرب الجديدة إلى جامعة الدول العربية لتتبناه .. !
وكان اتحاد الصحفيين العرب قد قرر الانسحاب من مشروع “الميد ميديا “- عن طريقي -للابتعاد بالاتحاد عن أي شبهة في موضوعات التمويل الأجنبي خاصة بعد أن تأكدت أن المشروع لن يفيدنا من قريب أو بعيد ويتعارض مع النظام الأساسي للاتحاد ..
ولذلك أرى أن قوانين الصحافة والإعلام الأخيرة يجب مراجعتها مراجعة شاملة ومبدئية مع التعديلات الجديدة لمواد الدستور لتكتمل المنظومة الإعلامية والصحفية المصرية على ضوء المعطيات والأوضاع الحقيقية للمجتمع المصري .

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مكرم محمد أحمد الطريق إلى عقل أوروبا

في ترحيبه بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية، أكد رئيس المؤتمر …