الرئيسية / مركز التدريب والدراسات الأعلامية / سماح المرسي بدورة الصحفيين الأفارقة: “أعداد الحقائب الوزارية النسائية والمقاعد النسائية بالبرلمانات الإفريقية يدل على زيادة مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا”

سماح المرسي بدورة الصحفيين الأفارقة: “أعداد الحقائب الوزارية النسائية والمقاعد النسائية بالبرلمانات الإفريقية يدل على زيادة مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا”

قالت الدكتورة “سماح المرسي” – أستاذ الاقتصاد المساعد بمعهد الدراسات والبحوث الإفريقية ومنسق الطلبة الأفارقة الوافدين بجامعة القاهرة- أن عدد المقاعد التي تشغلها النساء في البرلمانات الإفريقية والحقائب الوزارية التي تشغلها في الوزارات الإفريقية هي من أهم مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا، ولقد حققت إفريقيا تقدماً تدريجياً في هذا المجال.
وأشارت “المرسي” إلى أن نسبة المقاعد التي تشغلها النساء في البرلمانات الوطنية في 53 دولة إفريقية قد حققت تقدما ملحوظا وقد كان هذا التقدم أكبر من الحادث في مناطق وأقاليم أخرى من العالم ، حيث وصلت 8 دول للهدف المنشود وهو 30% من المقاعد تشغلها النساء، وهذه الدول الثمانية هي (رواندا – سيشل – جنوب إفريقيا – موزمبيق – أنجولا – تنزانيا – أوغندا – بوروندي) وتعد كل من تونس وأثيوبيا قريبين جداً من تحقيق الهدف المنشود، أما عن الوزارات فهناك 7 دول إفريقية هي (الرأس الأخضر، جنوب إفريقيا، ليسوتو، بنين، أوغندا، جامبيا، نيجيريا) تحمل فيها النساء 40% على الأقل من الحقائب الوزارية.
وأضافت أستاذ الاقتصاد المساعد بمعهد البحوث الإفريقية في لقائها اليوم بالصحفيين الأفارقة بالدورة التي ينظمها اتحاد الصحفيين الأفارقة بالتعاون مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بماسبيرو أن هناك أيضا مجموعة من أخرى من مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا ومنها المؤشرات المتعلقة بصحة المرأة مثل عدد وفيات الأمهات عند الولادة فقد خفضت إفريقيا من عدد وفيات الأمهات لديها من 745 حالة وفاة لكل مائة ألف أم في عام 1990 إلى 429 حالة عام 2010، بمعدل تراجع قدره 42%، وقد استطاعت غينيا الاستوائية تقليل وفيات الأمهات بنسبة 81% خلال الفترة (1990-2010) وتقع كل من مصر وإريتريا داخل مسار تحقيق الهدف، حيث تراجعت فيهما وفيات الأمهات بنسبة تفوق 50.5% خلال نفس الفترة الزمنية.
كما أكدت د”سماح المرسي” على أن إتاحة التعليم للمرأة (نسبة التعادل بين الولاد والبنات في مراحل التعليم الأساسية ابتدائي واعدادي وثانوي) تعد أيضا من أهم مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا، فاستمرت نسبة التحاق البنات إلى البنين بالتعليم في التحسن في العديد من الدول الإفريقية، فمن بين 49 دولة متاح عنها بيانات، هناك 17 دولة قد حققت نسبة التعادل (أي بنت لكل ولد في التعليم الابتدائي) ومن بين الـ17 دولة هناك 9 دول حققت الاستمرارية في نسبة التعادل منذ عام 1990، وفقط في جمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد يقل مؤشر تعادل النوع عن 0.8، وهناك 28 دولة يقع المؤشر فيها ما بين 0.8 إلى 0.97 (أي ما بين 8-9 بنات تلتحقن بالتعليم الابتدائي لكل 10 أولاد) وهناك بعض الدول تسجل قيماً أكبر من الواحد الصحيح فيما يتعلق بمؤشر تعادل الالتحاق بالتعليم الابتدائي مما يعني وجود تفاوت ضد البنين، ومن أهم هذه الدول مالاوي والسنغال وموريتانيا، حيث تتجاوز نسبة المؤشر 1.03 وقد كان التقدم الأفضل في هذا المجال خلال الفترة (1990-2010) من نصيب كل من بنين وغينيا وتشاد.
واختتمت “المرسي” لقاءها بالصحفيين الأفارقة ببعض التوصيات التي يمكن من خلالها زيادة مؤشرات تمكين المرأة في إفريقيا ومنها العمل على تغيير الثقافة المجتمعية من خلال حملات التوعية على بعض الموضوعات مثل ختان الإناث الذي ينتشر بنسب عالية جدا في دول الشمال الإفريقي دون وجود أي أساس ديني، وأيضا انتشار ظاهرة الزواج المبكر الذي يؤثر بالسلب على صحة الفتاة إلى جانب تسربها من التعليم، وبالتالي يؤدي إلى عدم تمكينها اقتصاديا واجتماعيا.
حضر لقاء دكتور “سماح المرسي” بالصحفيين الأفارقة الدكتورة “سامية عباس” أمين عام اتحاد الصحفيين الإفريقيين و”ماهر عبد العزيز” رئيس مجلس “إدارة راديو النيل”.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مساعد عبد العاطي يلتقي الصحفيين الأفارقة في محاضرة عن (اللاجئين في إفريقيا من منظور القانون الدولي)

خبير القانون الدولي : مصر تستضيف ما يقرب من 5 مليون لاجئ رغم ظروفها الاقتصادية …