الرئيسية / مركز التدريب والدراسات الأعلامية / شبكة قنوات DMC تستقبل وفد الإعلاميين الأفارقة بدورة الأعلى للإعلام

شبكة قنوات DMC تستقبل وفد الإعلاميين الأفارقة بدورة الأعلى للإعلام

قام اليوم الخميس وفد الإعلاميين الأفارقة بزيارة استديوهات شبكة قنوات “دي إم سي” بمدينة الإنتاج الإعلامي للتعرف على أساليب العمل داخل الاستوديوهات والتي تتم بأحدث الأجهزة التكنولوجية.
رافق الوفد خلال الجولة كل من “أيمن عطية “– نائب رئيس قناة DMC للأخبار – و” ريمون قلته” – رئيس تحرير البرنامج الصباحي ومدير تحرير في غرفة الأخبار – والتي بدأت بزيارة إلى استديوهات قناة DMC news المتطورة والتي من المنتظر انطلاقها خلال شهرين من الآن وتعرفوا على البلاتوه الرئيسي لقناة الأخبار والذي يحتوي على أماكن لتصوير الأخبار والبرامج الإخبارية وغرفة تحرير الأخبار بأقسامها المختلفة السياسية والاقتصادية والرياضية والفنية ، كما قاموا بزيارة إلى استديوهات قناة DMC Sports والتعرف على أهم البرامج الرياضية التي تبث من خلالها.
واستكملت الجولة بزيارة إلى قناة DMC العامة وخلال الزيارة استمع الوفد لشرح من مسئولي الشبكة عن تفاصيل البرامج والديكورات الخاصة بكل برنامج ، وتخلل الزيارة حضور الوفد الإعلامي لنشرة أخبار الثانية عشر ظهرا على الهواء مباشرة من داخل الاستديو وقاموا بعمل لقاء مع مذيعة النشرة بعد انتهائها تناولوا من خلاله كيفية إدارة الحوارات المباشرة مع ضيوف الهواء في نشرة الأخبار.
كما استمع وفد الإعلاميين الأفارقة إلى شرح بشأن التقنيات والتجهيزات الفنية التي تتضمنها الاستوديوهات، وكذلك السياسة التحريرية والرؤية العامة لقنوات شبكة دي إم سي، ومحددات وضوابط اتخاذ القرار التحريري ، كما زار الوفد وحدة التحكم المركزية (الكنترول روم) والتعرف على كيفية إدارة البرامج من خلالها وأيضا قسم الإبداع الفني والذي يقوم بعمل التنويهات والإعلانات الخاصة ببرامج القناة (البروموهات) في الفواصل الإعلانية وكذلك وحدات المونتاج ودورة العمل خلالها انتهاءا بإظهار المنتج على الشاشة .

 

  

واختتمت الجولة بلقاء الإعلاميين الأفارقة ب “هشام سليمان” – رئيس شبكة قنوات دي إم سي – وتناول خلال اللقاء السياسة المتبعة داخل شبكة قنوات DMC والتي تهدف من خلال الإعلاميين العاملين بها للوصول إلى الناس بأسهل طريقة مؤكدا على أن لكل إعلامي فكر ولكن المهم هو كيف يمكن ان يصل هذا الفكر إلى المتلقي ويصدقه لذلك لابد للإعلاميين أن يكونوا صادقين مع أنفسهم أولا فهم يحملون مسئولية كبيرة جدا وهي (ماهو الذي نريد أن نقوله؟) ، واستعان سليمان بسرد قصة المنافسة القديمة بين الشاعرين الكبار “أحمد شوقي” و”حافظ إبراهيم” وكيف كانا يسبا بعضهما البعض بدهاء من خلال الشعر دون ان يقعا تحت طائلة القانون فقال حافظ إبراهيم “يقولون أن الشوق نارا ولوعة فما بال شوقي اليوم أصبح باردا” ويرد أحمد شوقي قائلا ” حملت إنسانا وكلبا أمانة فضيعها إنسان والكلب حافظ” لذلك مهمة الإعلامي هو معرفة ماذا يقول وأن لا يحمل مايقوله معنيين وأشار إلى أن هذه القصة لا تمثل الإعلام ولكنها تمثل الإعلام المضلل ولكن الإعلام الحقيقي هو ما تقدمه DMC وتحافظ عليه لأن الكلمة أمانة وهذا هو سر المكانة الكبيرة التي احتلتها قنوات “دي إم سي” وسط هذا الكم الهائل من القنوات رغم أن عمرها لا يتجاوز السنة الواحدة.

تأتي هذه الزيارة ضمن فعاليات البرنامج التدريبي للدورة التاسعة عشر للإذاعيين الأفارقة الناطقين بالعربية والتي ينظمها مركز التدريب والدراسات الإعلامية التابع للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية ويشارك بها خمسة عشر إعلاميا من ثمانية دول مختلفة.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

نشاط “مركز التدريب والدراسات الإعلامية” فى الفترة من مايو2017حتى مايو 2018

1- الدورة الإنجليزية الأساسية رقم(42)في الفترة من 27/8/2017م حتى 12/10/2017 وشارك بها عدد(31) دارس إذاعي …