الرئيسية / أخبار المجلس / فتحي محمود .. يشيد بتعاون الأعلى للإعلام مع اليونسيف لتصويب مسار إعلام الطفل

فتحي محمود .. يشيد بتعاون الأعلى للإعلام مع اليونسيف لتصويب مسار إعلام الطفل

يشيد الكاتب بسعي المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد، للقيام بدوره المفترض في تأكيد دور الإعلام لإعداد القيادات الشبابية واهتمامه بقضية إعلام الطفل ، وذلك عبر التعاون مع منظمة اليونسيف، وتابعت لقاء عبد الفتاح الجبالي وكيل أول المجلس الأسبوع الماضي بكتي استرنجل المدير التنفيذي لليونسيف في مصر والشرق الأوسط، والذي ناقش مدونة السلوك المهني للأطفال المصريين وتوسيع نطاق استخدام الإعلام في تمكين الأطفال فى المجتمع، خاصة الأطفال الأقل حظاً (المحرومين) وذوى الاحتياجات الخاصة.
وكذلك ما يتعلق بتعزيز التوجهات الثقافية والاجتماعية ووضع الأولويات للأفراد والمجتمعات لتنمية الطفولة المبكرة وصحة وتغذية الأطفال وتأمين الأطفال وحمايتهم في وسائل الإعلام وشبكة الإنترنت من العنف والاستغلال.
وطبقا للبيان الصادر عن المجلس فإن اللقاء بحث أيضا مجالات التعاون بين الطرفين فيما يتعلق بمدونة السلوك المهنى لحماية حقوق الطفل في مختلف وسائل الإعلام ودعم وتعزيز قدرات الإعلاميين والصحفيين لصقل مهاراتهم الصحفية والإعلامية لتطوير المحتوى الإعلامى المسئول عن حقوق الأطفال والمراهقين ودعم بحوث رصد وتقييم الإعلام المرتبطة بقضايا الأسرة والطفل، ومنح الإعلاميين إمكان الوصول لمصادر معلومات ثرية ومتنوعة وموثقة فى كل المجالات الخاصة بالأطفال.
ونظرا لأهمية وخطورة قضية إعلام الطفل، فإن هناك مشروعا في غاية الأهمية يستطيع أن يحقق الهدف الذي يسعى إليه المجلس الأعلى للإعلام وهو مشروع (“المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربى”، الذى يقوم به (المجلس العربي للطفولة والتنمية وأمينه العام الدكتور حسن البيلاوى، بالشراكة مع كل من إدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، بهدف توفير آلية لرصد ومتابعة وتحليل ما ينشر عن حقوق الطفل، بغية الارتقاء بالأداء الإعلامي العربي تجاه قضايا تنشئة وحقوق الطفل، بالتعاون والتنسيق مع وسائل الإعلام وغيرها من المؤسسات التنموية.
وكان المجلس العربي للطفولة والتنمية – في إطار تنفيذ مكونات المرصد الإعلامي لحقوق الطفل وبالتعاون مع شركائه – قد أعد المبادئ المهنية لمعالجة الإعلام العربي قضايا حقوق الطفل التي أقرت من مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب عام 2016، كما تم اعتمادها من قبل مجلس وزراء الإعلام العرب العام الماضى، والذي أقر تعميمها على وزارات الإعلام والجهات المعنية في الإعلام في الدول العربية للاسترشاد بها وإدراجها ضمن مواثيق الشرف الإعلامية المعتمدة من قبل مجلس وزراء الإعلام العرب.
وأعلنت كل من مؤسسة الأهرام باعتبارها أعرق وأضخم مؤسسة صحفية عربية في أكتوبر 2016- ومؤسسة الشارقة للإعلام في نوفمبر 2017 بأنهما مؤسستان صديقتان للطفولة، وملتزمتان بتطبيق هذه المبادئ المهنية.
وجاء قرار اعتماد مجلس وزراء الإعلام العرب للمبادئ المهنية تتويجاً لسلسلة من الجهود التي بذلها المجلس العربي للطفولة والتنمية بالشراكة مع جامعة الدول العربية وأجفند للتوافق والتدريب على المبادئ من خلال سلسلة من ورش العمل مع الإعلاميين العرب التي نفذت في كل من الأردن والإمارات والسعودية والسودان ومصر.
وقد أعلن المجلس العربي للطفولة والتنمية قيامه هذا العام بعقد سلسلة ورش تدريبية مع الإعلاميين، لإحداث المزيد من التوافق لتطبيق هذه المبادئ وبما يسهم في تنمية قدرات الإعلاميين في نشر ثقافة حقوق الطفل، وليكون أداة معينة في إعداد الدراسات والأبحاث وإصدار تقارير دورية لتقييم الأداء الإعلامي وصولاً إلى إعلام صديق للطفولة.
إن التعاون بين المجلس الأعلى للإعلام والمجلس العربي للطفولة والتنمية هو البداية الحقيقية والضرورية لتصويب مسار إعلام الطفل والتعامل معه على أسس علمية، في ظل التحديات الخطيرة التي تمر بها المجتمعات العربية الآن.

جريدة الاهرام

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

شكاوى الأعلى للإعلام تنتهي من وضع مشروع لائحـة الجزاءات الخاصة بالمخالفات الإعلامية

انتهت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة “جمال شوقي” عضو المجلس، من إعداد اللائحة …