الرئيسية / مركز التدريب والدراسات الأعلامية / في حفل تخرج الدفعة التاسعة عشر للإعلاميين الأفارقة الناطقين بالعربية … مكرم محمد أحمد في حوار مفتوح مع الإعلاميين الأفارقة

في حفل تخرج الدفعة التاسعة عشر للإعلاميين الأفارقة الناطقين بالعربية … مكرم محمد أحمد في حوار مفتوح مع الإعلاميين الأفارقة

رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام للإعلاميين الأفارقة :
لن نستطيع أن نصلح إعلام إفريقيا إلا من خلالكم فنحن من ندفع الأمم الإفريقية نحو الأمام ”
مكرم محمد أحمد للإعلاميين الأفارقة :
لم نجد شىء أبدع من أن ندرب أشقائنا الأفارقة من أجل وحدة الفكر الإفريقي ووحدة إفريقيا

في إطار فعاليات حفل ختام الدورة التدريبية التاسعة عشر للإعلاميين الأفارقة الناطقين بالعربية ….التقى اليوم الخميس مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بوفد من الإعلاميين الأفارقة المشاركين بالدورة التدريبية التاسعة عشر التي ينظمها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية في حوار مفتوح عن العمل الإعلامي وأهم التوصيات تجاه تطوير العملية التدريبية .
وخلال اللقاء تناقش الإعلاميون الأفارقة في أوضاع الدراما المصرية وإنها لا تعكس الواقع الحقيقي للمواطن المصري وإنها تعمل على تشوية صورته بشكل كبير ، ومن جانبه أوضح رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إن المجلس سيصدر خلال الفترة القادمة تقريراً هاماً حول أوضاع الدراما المصرية مؤكدا لهم إن المجلس منع كثيرا من الصور والكلام الفاحش الذي كان يعرض على كثير من القنوات مؤكداً لهم إن المجلس يعمل على ضبط المشهد الإعلامي ويقوم بفرض غرامات مالية على القنوات التي تعرض هذة النوعيه من الموضوعات والبرامج المسيئة للذوق العام ، وإن لم تلتزم تلك القنوات بمراعاة ما تقدمه سيتم غلق القناة نهائياً وذلك أسهم في تقليل هذا الشكل السيىء من الأعمال مضيفا ” بالتأكيد لدينا بعض مظاهر القبح ولكننا أيضا لدينا الكثير من مظاهر الجمال ” مؤكداً لهم إنهم سيشاهدون دراما رمضانية أفضل خلال ذلك العام تعكس واقع الشعب المصري وأصالته .
كما أشار رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إلى غياب دور الدولة الكامل عن الإنتاج التليفزيوني وإن ذلك يعد خطأ فادح ونحث الدولة أن يكون لها دور في الإنتاج التليفزيوني لأنها بذلك تستطيع تحسين الصورة متابعاً ” كنا في فوضى عارمة وعلينا قدر من المسئولية تجاه الجمهور ونحرص على المهنية والحرص على نقل الواقع .
كما تحدث الإعلاميون الأفارقة عن الإعلام المغرض الذي يهدد أمن إفريقيا والصورة الخاطئة التي يصدرها العالم الآخر عن مصر وإفريقيا متمنيين أن يكون هناك سبل أكثر للتواصل والتعاون فيما بينهم من أجل توحيد صوت الإعلام الإفريقي وإعطاء صورة حقيقة عن إفريقيا .
وأكد لهم رئيس المجلس الأعلى للإعلام إن حل ذلك يكمن في وجودهم ، فالهدف الأساسي وراء إنعقاد تلك الدورات هو إصلاح الإعلام الإفريقي متابعا “فلن نستطيع أن نصلح إعلام إفريقيا إلا من خلالكم فنحن صناع الرأي العام نحن من ندفع الأمم الإفريقية نحو الأمام ” مؤكداً لهم إن هوية مصر الإفريقية تكاد تتفوق عن هويتها العربية ، فعلينا أن نهتم بإعلام إفريقيا من أجل إفريقيا ومن أجل مصالح الجنوب مع الجنوب لانها أهم بكثير من مصالحها مع الشمال .
كما تسائل الإعلاميين الأفارقة عن خطط المجلس المستقبلية نحو التدريب ومن جانبه أكد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إن المعهد سيشهد خلال الفترة القادمة تطورات كثيرة، وعلى كل متدرب أن يبلغنا بأخطائنا حتى نصلحها ويقدم لنا ملاحظاته حتى نستطيع أن نطور العملية التدريبية بالشكل الأمثل.
واختتمت متحدثة دولة السودان حوار الإعلاميين الأفارقة مع رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بحديثها عن زيارةالرئيس السوداني” حسن البشير ” الأخيرة للقاهرة والعلاقات المصرية السودانية ودور الإعلام والسوشيال ميديا في إشعال الخلافات بين الطرفين في السابق ودور المجلس الأعلى للإعلام وقادة الإعلام الإفريقي في توضيح الصورة، وفي ذلك الإطار تحدث “مكرم محمد أحمد” عن العلاقات المتنيه التي تربط بين مصر والسودان منذ قدم الزمن فنحن أشقاء وأخوة وتربطنا علاقات حب ومودة ومصر لا تستطيع أن تستبدل علاقتها مع السودان بدولة أخرى والعكس وخير دليل على ذلك مشاعر الحب والإخاء التي عاشها الشعب المصري خلال فترة زيارة الرئيس البشير لمصر ومدى حب شعب مصر لأخواتهم في السودان وبشأن دور الإعلام والسوشيال ميديا في إشعال الخلافات بين الطرفين ، فأكد مكرم إن المجلس الأعلى للإعلام يصدر ميثاق أخلاقي في هذا الصدد فمن حقك أن تدافع عن حقوق بلدك ولكن إياك أن تسب أو تجرح من شعبها وما يقوم بذلك سيعرض نفسه للمحاسبة متمنيا له أن يحرص قادة الشعوب على مصلحة شعبي مصر والسودان ، ويؤمنوا إنها تسبق أي مصلحة خاصة .
واختتم رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام حديثة مع الإعلاميين الأفارقة مؤكداً لهم إن مهمة المجلس الرئيسة هي تنسيق وتعظيم الأداء الحرفي والمهني لمهنتي الصحافة والإعلام ، فالمجلس يحاول جاهداً أن يحسم المهنة بشكل جاد مشيراً لسعي المجلس لتطوير المعهد نحو الأفضل قائلا “لم نجد شىء أبدع من أن ندرب أشقائنا الأفارقة من أجل وحدة فكر الإفريقي ووحدة إفريقيا ومصلحة الجنوب مع الجنوب فأهم واجبتنا بالمجلس كيف نؤدي واجبنا تجاه الزملاء الأفارقة “.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

الجمعية الإفريقية تستقبل الإعلاميين الأفارقة الدارسين بدورة الأعلى للإعلام

شارك وفد الإعلاميين الأفارقة المشاركين بالدورة التدريبية الثالثة والأربعين للناطقين بالإنجليزية التي ينظمها المجلس الأعلى …