الرئيسية / اخبار عامة / في ندوة «إعلام الطفل» ب «الأعلى للثقافة».. مطالبة بعودة مهرجان سينما الاطفال

في ندوة «إعلام الطفل» ب «الأعلى للثقافة».. مطالبة بعودة مهرجان سينما الاطفال

عقد المجلس الأعلى للثقافة ندوة اليوم بعنوان، ” إعلام الطفل..واقعة وسبل النهوض به” تحت رعاية الدكتورة ايناس عبد الدايم والدكتور سعيد المصري أمين عام المجلس الاعلي للثقافة ، بالتعاون بين كل من لجنة الإعلام ولجنة ثقافة الطفل بالمجلس، وذلك فى مقر المجلس بساحة دار الأوبرا، وشارك فيها مجموعة من المتخصصين فى قضايا الاطفال، وأدارتها الدكتورة حنان يوسف، أستاذ الاعلام ومقررة لجنة الإعلام. 

وأكدت الدكتورة حنان يوسف مقررة لجنة الاعلام بالمجلس الأعلي للثقافة، أن قضية التعامل الإعلامي مع قضايا الطفل يجب اعتبارها قضية أمن قومي، خاصة في ظل الغزو التكنولوجى الكبير الذى يؤثر على المواطن العربى، فان هذا التأثير اكثر خطورة على الطفل ويثير القلق من منطلق المسئولية المجتمعية تجاه الطفل وأهمية ما تبثه من القيم والمبادئ بما يناسب المجتمع المصري والعربي .

وأضافت ،أن هناك تراجعا في الإنتاج المقدم للطفل الآن من حيث الكم والكيف مما يهدد بناء شخصية الطفل بشكل صحيح ليصبح عنصرا فاعلا في المجتمع في المستقبل .

ومن جهته أشار الكاتب المسرحي محمد عبد الحافظ، رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية بالمجلس، إلى أهمية التعاون بين لجنة ثقافة الطفل ولجنة الإعلام للبحث ومعالجة قضايا الأطفال.

وأكمل عبد الحافظ ناصف حديثه حول الأطفال، قائلا: لم يعد الإعلام المصرى ينتج أعمالا مناسبة للطفل فتقريبًا الدراما الخاصة بالطفل اختفت تماما، مطالبًا بالعمل على تنقيذ أعمال درامية وبرامج للأطفال لبناة المستقبل.

ومن جانبها أشارت نجلاء علام مقررة لجنة ثقافة الطفل، إلى أن مصر كانت رائدة فى هذا المجال، وكانت ثانى مجلة للأطفال تصدر فيها، ودشنها رفاعة الطهطاوى، وأسند رئاسة تحريرها لعلى مبارك وصدرت عام ١٨٧٠ ميلاديا، مؤكدة أن مجلة الأطفال لها تأثير كبير عليهم فهى تحتوى على قيم ومبادئ وتبث روح الوطنية للطفل، مشيرة إلى أننا لا نستطيع النهوض بهذه الأمة إلا من خلال الاهتمام بالطفل . 

ثم جاءت كلمة مجموعة من الخبراء منهم الدكتورة منى الحديدى ، عضو لجنة الإعلام ، التي أكدت أن العمل المشترك ضرورى فى التنمية البشرية وأن العمل بين لجنة الإعلام ولجنة ثقافة الطفل هو أمر هام وحيوى.

وتابعت : “المستقبل سيتطلب التحدث عن الطفولة بكل المراحل والخصائص، و إعلام الطفل الناجح فى كل الدول التى حققت جودة الحياة والمسؤولية هو الذى حقق المتعة والاستفادة لدى الطفل مثل التعليم والقيم”.

وطالبت بإعلام يغرس عند الأطفال القيم المطلوبة مع العصر ويركز على ثقافة ما يعرف بثقافة جودة الحياة والتنمية المستدامة والمشاركة والمسئولية والتركيز على الثقافة الإعلامية، مشيرة إلى ضرورة الإهتمام بأطفال ذوى القدرات الخاصة، وتوفير مصادر الترفية ومراقبة الحياة ومعرفة الأخبار . 

وعن قنوات الأطفال تحدثت الكاتبة الصحفية أنس الوجود رضوان، وقالت إن هذه القنوات تعرض أفلام وبرامج مدبلچة باللغة اللبنانية وذلك يمثل خطرًا على الهوية المصرية لدى الطفل، ويرجع ذلك لاختلاف ثقافة كل مجتمع عن الآخر، مطالبة بوجود رقابة من جميع الدول العربية لمراقبة محتوى جميع ما يقدم للأطفال، كما طالبت بعودة مهرجان سينما الأطفال .

وأشار الاعلامي الكبير، عمرو بطيشة إلي ضرورة الدعوة الي زيادة الإنفاق المالي المخصص لإعلام الطفل لضمان جودة الإنتاج المقدم .

كما تحدث في الندوة كل من إيمان بهي الدين مدير الإعلام في المجلس العربي للطفولة والتنمية والدكتور اشرف قادوس مدير مركز بحوث أدب الطفل والدكتورة عزة فتحي من جامعة عبن شمس ومسئولة مجلة النور للأطفال وكذلك الاستاذة أسمت فرحات منتجة برامج الكارتون . 

واتبعت إدارة الندوة تقليديا جديدا حيث تم استضافة الطفل علي الكيلاني ( المخترع الصغير ) كمتحدث في الندوة ليشارك برأيه في الموتمر كأول مرة يتم فيها التعبير عن رأي الأطفال وهم الجمهور المستهدف من برامج الأطفال في إطار ندوة تخصصية ثقافية .

وصرحت الدكتورة حنان يوسف بأن الندوة قد خرجت بتصور أولي لتصميم استراتيجية تنفيذية لإعلام الطفل والمضامين المختلفة التي يجب أن يتضمنها الاعلام الموجه للطفل بحيث يحافظ علي القيم والهوية المصرية والعربية، لافتة إلى أن المشاركون في الندوة وجهوا رسالة الي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يكون عام ٢٠١٩ هو عام الطفل المصري .

وشارك في الندوة العديد من كبار المهتمين باعلام وثقافة الطفل وأعضاء لجنتي الاعلام وثقافة الطفل بالمجلس الأعلي للثقافة .

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مفتي الجمهورية: يدعو الإعلاميين والصحفيين لحضور المؤتمر العالمي لـ “التجديد في الفتوى بين النظرية والتطبيق”

دعا الدكتور “شوقي علام”، مفتي الجمهورية ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الإعلاميين …