الرئيسية / كبار الكتاب / مكرم محمد أحمد … أنفاق حزب الله وصواريخ إيران!

مكرم محمد أحمد … أنفاق حزب الله وصواريخ إيران!

في عملية أمنية تسميها إسرائيل درع الشمال بحثاً عن شبكة أنفاق تحت الأرض حفرها حزب الله في عدد من مناطق جنوب لبنان، تفتح على بعض المواقع والأهداف العسكرية والاستراتيجية داخل إسرائيل بهدف مباغتة إسرائيل في عمليات عسكرية خاطفة، قالت إسرائيل أمس إنها رصدت حتى الآن وجود نفقين خطيرين في الأراضى الإسرائيلية، وثمة دلائل قوية على وجود نفق ثالث لا تزال إسرائيل تتكتم مكانه على وجه التحديد، والواضح من الضجة العالية التي تثيرها إسرائيل الآن حول أنفاق حزب الله واهتمامها البالغ بإبلاغ الأمم المتحدة عن أي كشف من هذا النوع، أن إسرائيل تُخطط لصدام مُحتمل مع حزب الله، وربما تعتزم تدمير هذه الأنفاق في خطوة تتلو الضجة الدولية الواسعة التي تثيرها إسرائيل والتي بلغت أوجها، الآن بينما يلتزم حزب الله الصمت الكامل.

وتقول صحيفة «هاآرتس»، إن عملية المسح الممنهجة فى هذا التوقيت بحثاً عن صواريخ حزب الله تتم بوتيرة متصاعدة، وإن كانت كل التقديرات تؤكد أن عمليات تدمير هذه الأنفاق سوف يستغرق وقتاً أطول مما كان متوقعاً، وأن بعض التقديرات تؤكد أن حزب الله سوف يمتنع عن أي رد مباشر إلا إذا وقعت خسائر بشرية مؤثرة نتيجة عمليات التدمير الإسرائيلي، ألزمت حزب الله ضرورة الرد، لكن نعيم قاسم نائب أمين حزب الله حذر إسرائيل قبل فترة من أن مدنها بما في ذلك تل أبيب معرضة لخطر ترسانة الصواريخ التي يملكها حزب الله، التي تضم أكثر من مائة ألف صاروخ تغطي إسرائيل بالكامل بحيث لا توجد نقطة في الكيان الإسرائيلي غير مُعرضة لصواريخ حزب الله.

ووسط أجواء الحرب الدمائية ــ التي تشنها إسرائيل في هذا التوقيت على حزب الله ــ اجتمع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي جادي أيزنكوت مع قائد قوات اليونيفيل التابعة للأمم المتحدة محذراً من خطورة الأنفاق الهجومية لمنظمة حزب الله الإرهابية، التي تخترق الأراضي الإسرائيلية، وتعتبر انتهاكاً فادحاً للقرار 1701، مؤكداً عزم إسرائيل على تدمير هذه الأنفاق إذا لم تتحرك قوات اليونيفيل، وأن المسئولية عن إقدام حزب الله على حفر هذه الأنفاق تقع على عاتق الحكومة اللبنانية التي لا تملك حولاً ولا قوة وتكاد تكون معضلة بسبب حزب الله.

وليس بعيداً عن سياق هذه الضجة التي تثيرها إسرائيل حول خطر الأنفاق وصواريخ حزب الله ما يشيعه الأمريكيون من أن إيران وحزب الله طورا في منطقة البليقاف شبكة إرهاب واسعة تمثل شوكة في خاصرة أوروبا، وحولا دولاً مثل بلغاريا كي تكون قواعد لوجستية لهذه المنظمات الإرهابية من خلال ثلاث شبكات على الأقل تتبع حزب الله فى ثلاث مدن بلغارية هى الأكثر اكتظاظاً بالسكان، بينما صوفيا العاصمة ومدينتا بلوفيديف وفارنا على البحر الأسود، والواضح أن الهدف من الربط المباشر بين أنفاق حزب الله جنوب لبنان وجهود إيران فى تطوير صواريخها تأكيد خطورة توسع إيران الكبير فى نطاق تجاربها الصاروخية لتشمل صواريخ يمكن أن تصل إلى أراضٍ أوروبية، وأظهرت وثائق حصلت عليها صحيفة «دى فيليت» الألمانية من أجهزة استخبارات غربية أن إيران أجرت قبل نهاية هذا العام على الأقل تجارب جديدة على ثلاثة نماذج مختلفة من الصاروخ المتوسط المدى طراز شهاب 3، كما أطلقت ما لا يقل عن سبعة صواريخ لأغراض تجريبية، إضافة إلى خمسة صواريخ قصيرة المدى، فضلاً عن نموذجين من صاروخ كروز طراز 1، وآخر من طراز مشهر، كما أكدت الخارجية الأمريكية أن الإيرانيين قد أطلقوا قبل أسابيع محدودة صاروخاً باليستياً متوسط المدى يستطيع أن يحمل رءوساً نووية، يصل مداه إلى بعض أجزاء أوروبا، وأن ترسانة حزب الله الصاروخية التي تحوي أكثر من مائة ألف صاروخ تضم العديد من هذه الأنواع، خاصة الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى التي يمكن أن تصل إلى جميع المدن الإسرائيلية وبعض المواقع الأوروبية، وبالطبع تركز الولايات المتحدة وإسرائيل على انتهاك إيران قرار مجلس الأمن 2231 الذى يمنعها من القيام بأي أنشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية المهمة لحمل رءوس نووية، لكن السؤال المهم ماذا وراء جهود الإسرائيليين لرصد أنفاق حزب الله جنوب لبنان التي تصل إلى إسرائيل والتهديد بتدميرها في هذا التوقيت، وماذا تعني جهود الأمريكيين لرصد صواريخ إيران الباليستية التى يمكن أن تحمل رءوساً نووية، وفضح شبكة التنظيمات السرية التي يملكها حزب الله في بلغاريا والبلقان، وهل يعني كل ذلك أن إسرائيل سوف تُقدم بالفعل على تدمير أنفاق حزب الله فى جنوب لبنان، أم أن الهدف من الحملتين الإسرائيلية والأمريكية يتجاوز ذلك إلى محاولة تقويض حزب الله نفسه الذي لا يزال يلزم الصمت، ولا يزال يستلب نفسه حق قرار الحرب الذي ينبغي أن يكون جزءاً من مسئولية لبنان بالتشاور مع الدول العربية.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

خطوات لبناء الوطن … أحمد سليم

إعادة بناء الدول لا تتم بالتصريحات والوعود والأحلام.. إعادة البناء تتم عبر خطط ودراسات وعرق …