الرئيسية / أخبار المجلس / مكرم محمد أحمد.. فارس الكلمة والسياسة

مكرم محمد أحمد.. فارس الكلمة والسياسة

تشيد جريدة الوطن ،بالكاتب الصحفي الكبير “مكرم محمد أحمد”، ابن المنوفية، وبرصيده المهني الزاخر بالأعمال التي قلّما يستطيع صحفي القيام بها، وبيومه الذي يبدأ مبكراً بمكتبه في مبنى «ماسبيرو»، باجتماعات لجان وهيئة مكتب واستقبال ضيوف ومسئولين من داخل وخارج مصر، ثم يطلّ على الشاشات ليلاً بنفس الحماس ليتحدث بكل شفافية عن حالة الإعلام في مصر، وإلى نص المقال:

على الرغم من كبر سنه إلا أنه يعمل بقلب شاب، ويبذل مجهوداً مضنياً منذ أن تقلّد رئاسة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قبل عام، إذ إن يومه يبدأ مبكراً بمكتبه في مبنى «ماسبيرو»، باجتماعات لجان وهيئة مكتب واستقبال ضيوف ومسئولين من داخل وخارج مصر، ثم يطلّ على الشاشات ليلاًبنفس الحماس ليتحدث بكل شفافية عن حالة الإعلام في مصر.
الكاتب الصحفي الكبير “مكرم محمد أحمد”، ابن المنوفية، كانت أولى خطواته في بلاط صاحبة الجلالة قبل 60 عاماً، التي عمل خلالها مراسلاً عسكرياً في اليمن 1967 ثم مراسلاً عسكرياً في غزة عندما احتلتها القوات الإسرائيلية وخرج منها في قارب شراعي إلى بورسعيد عام 1967.
ساعده مؤهله الدراسي «ليسانس الآداب قسم فلسفة»، الذي حصل عليه في عام 1957، في بلاغته حينما يتحدث، ورصانة أسلوبه حينما يكتب، وصقل ذلك كله التدرج المهني والوظيفي الذي بدأه محرراً بقسم الحوادث بـ«الأهرام» عام 1958، ثم محرراً بقسم التحقيقات، فمديراً لتحرير الأهرام عام 1970، حتى ترأس إدارة دار الهلال، ثم عمل رئيساً لتحرير مجلة المصور منذ عام 1981، ولمدة 24 عاماً.
حماسته وتلقائيته المعهودة لا تمنعانه من الاعتذار إذا أسىء فهمه، وما يدل على ذلك حينما اعتذر للفنان “عادل إمام”، حيث اتهم الأخير لجنة الدراما التابعة للمجلس بأنها سيف مسلط على الإبداع، فاعتذر له “مكرم” قائلاً: «أعتذر للفنان الكبير عادل إمام إذا أساء فهم مقصدنا، فنحن لسنا رقيباً على أحد ونشجع الإبداع».
رصيده المهني زاخر بالأعمال التي قلّما يستطيع صحفي القيام بها، فهو أول صحفي يكتب سلسلة تحقيقات عن القادة الإسرائيليين، وأول من أذاع نبأ معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية، وأول من كتب بصورة مكثفة عن ضرورة توسيع الحوار مع الإسرائيليين في شهر نوفمبر التالي لحرب 73 مباشرة، غطّى حرب اليمن وحرب الجزائر والمغرب وحركة التحرير الإريترية وحركة تحرير جنوب اليمن، وألقت القوات البريطانية القبض عليه في ميناء عدن، كما أنه أول مصري يدخل سيناء بتصريح من الأمم المتحدة قبل جلاء القوات الإسرائيلية بشهرين، حيث كتب سلسلة مقالات عن سيناء قبل انسحاب الإسرائيليين.
حائز جائزة مصطفى وعلى أمين للصحافة، وتلك الجائزة الكبرى لنقابة الصحفيين المصريين، ثم حاز جائزة الصحافة العربية من نادي دبي بدولة الإمارات، بالإضافة إلى تكريمات وشهادات تقدير من مؤسسات عريقة عدة، كما اختاره الصحفيون ممثلاً لهم في نقابتهم على منصب النقيب لثلاث دورات.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

غدا : حفل ختام دورة الاعلاميين الافارقة بالأعلي للاعلام

يقام غدا الأربعاء بمركز التدريب والدراسات الإعلامية بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حفل ختام دورة الإعلاميين …