الرئيسية / أخبار المجلس / مكرم محمد أحمد: في 2018..مصر تسير في طريق التنمية المستدامة بشكل ثابت

مكرم محمد أحمد: في 2018..مصر تسير في طريق التنمية المستدامة بشكل ثابت

قال الكاتب الصحفي “مكرم محمد أحمد” رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام: “لا يمكن فصل اليوم عن أمس، لذلك لا يمكن أن نفصل قطعيًا ما بين عام 2018 و2019، لأنه لا يوجد شئ يولد من العدم، والغد موجود في رحم الأمس”.

وأضاف “مكرم” خلال لقائه الأسبوعي ببرنامج “حديث المساء” مع الإعلامية “ياسمين عز” على “قناة ام بي سي” مصر قائلاً: “إن الأزمات التي تواجهها المجتمعات تتكون بيد الإنسان، وهو القادر علي خلق عالم تعيس أوسعيد، وهو مَن يجنى ثمار ما صنعته يداه، وما يصيب المجتمعات من خير فهو من الله تعالي، وما يصيبهم من شر فهو من صنع الإنسان فهو المسئول عن تدمير كوكب الأرض والانبعاثات الكربونية المعلقة في الغلاف الجوي، والتي تعد سببا في الظواهر الكونية”.

وأوضح رئيس الأعلى للإعلام أن العام الجديد سيشهد تباطؤا اقتصاديا عالميا، وهذا التباطؤ ليس وليد اللحظة، ولكنه موجود منذ الحرب العالمية، مشيرا ًإلى أن الحرب التجارية بين أمريكا والصين كانت سببا في الأضرار التي تعرض لها الاقتصاد العالمي، لهذا طالب رئيس المجلس ، الصين بعدم احتكار الملكية الفكرية العالمية، وعليها أن تفتح كافة الأسواق أمام بضائع دول العالم لزيادة التبادل التجاري بين الدول.

وتناول رئيس الأعلى للإعلام حصاد عام 2018 بالتحليل مروراً بعدد من الملفات بدأها بالملف الأمريكي الذي أكد فيه على نجاح الرئيس الأمريكي ترامب في خفض نسبة البطالة وزيادة الأجور، ولكن على الجانب الاخر هناك أغلبية ديمقراطية في مجلس الشيوخ وبالتالي المواجهات مع ترامب ستظل مستمرة في حين أنه يرفض الحديث معهم وهذا سوف يعطل أمريكا.

كما تطرق رئيس المجلس بالحديث عن الرئيس التركي أردوغان موضحاً أنه لازال يصدر العنف في المنطقة ولديه مخططات لاسقاط مصر والسعودية حتى يصبح السلطان العثماني وظهر ذلك جيداً باحتضانه للإخوان.

وعن الملف السوري، أشار سيادته إلى أن عودة الاستقرار في سوريا يهم مصر وجميع الدول العربية وهناك اتجاه عربى لتعزيز عودة الاستقرار هناك ، والرئيس ترامب حريص على ألا يترك الساحة فى سوريا لإيران وعلى استمرار تسليح الاكراد، ويرى “مكرم” أن الهدوء سيعود للشعب السورى في 2019 خاصة مع التطورات التي تشهدها القضية سواء فى المواقف العربية أو الدولية وبالفعل بدأ السوريون في المهجر بالعودة لبلادهم.

ويرى “مكرم محمد أحمد” أن الأزمة الليبية لا تجد حلا في الوقت الحالي على عكس الأزمة السورية التي تسير في طريق الحل، والشعب الليبي عانى كثيراً في عام 2018 بسبب استغلال المنتفعين بموارد البلاد المالية والنفطية، مؤكداً :”على الليبيين في 2019 أن يفيقوا ويدركوا أن ثرواتهم تُنهب ويجب أن يتوحدوا من أجل تحقيق مصالحهم، متابعاً مصر تسعى دائماً لدعم الجيش الوطني الليبي لحماية مصالح شعبه ، فاستقرار ليبيا من استقرار مصر”.

وتابع :”بالمثل عانى الشعب اليمني في 2018 ولكن الحرب اليمنية هذه ستهدأ في 2019 خاصة أن كل الاطراف ملت الحرب هناك وأدركت معاناة الشعب اليمني فضلاً عن التزام الحوثيين بالاتفاقيات الدولية وامتناع الامدادات عنهم، وتسعى المملكة العربية السعودية جاهدة للتخفيف من حدة الأوضاع المأساوية في اليمن وتقديم الدعم لشعبه”.

كما تناول “مكرم محمد أحمد” الشأن الإفريقي وتحديداً إثيوبيا التي استطاعت أن تكون دولة ناهضة وتحقق نجاحات ملموسة خلال أشهر معدودة من تولي “آبى أحمد” رئيس الوزراء الإثيوبي منصبه .

ثم تناول بالتحليل ما حققته مصر من إنجازات عديدة في مختلف المجالات خلال عام 2018، مؤكدًا أن الإنجازات التي تمت كبيرة بالفعل ولا يمكن إنكارها’، فالدولة تسير في طريق التنمية المستدامة بشكل ثابت، فضلًا عن تقدم الجيش المصري كثيرًا في ترتيب الجيوش العالمية، ليظل متفوقًا على الجيش الإسرائيلي إذا حيدنا القوة النووية، على حد قوله.
وأشار إلى المشروعات التي تنفذها الدولة في مجال الزراعة، وبناء الصوب الزراعية لتغطية الاحتياجات من الخضروات، بالإضافة إلى الحملة الضخمة للكشف عن مصابي فيروس سي ومسح نحو 50 مليون مواطن، مضيفًا أن الدولة لديها رؤية واضحة لتقديم خدمات جيدة للمواطنين.
وأوضح أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، حول ضرورة حصول الدولة على حقها كما تعطي للمواطن حقه، لم يكن ليصدر قبل 4 سنوات من الآن، لأن الدولة كانت مفككة، مشيرًا إلى أهمية حصول الدولة على حقها لأن ذلك يخدم المجتمع ككل.
وتابع: «هذه التصريحات تؤكد أن الدولة تقف على قدميها ومن حقها أن تحصل على حقوقها لتستمر في برنامجها التنموي».
ولفت إلى تأكيد الدولة على عدم تسامحها بأي شكل مع الإرهاب، وأن كل مَن يرتكب عمل إرهابي سيطوله العقاب وستصله يد العدالة، موضحًا أن الدولة تسير بشكل جيد في ملف الوحدة الوطنية وسط تعاون جيد بين الأزهر والكنيسة، وإدارك الجميع للدعاوى الكاذبة والتصرفات الشاذة التي يروجها المتطرفون.
وفى ختام اللقاء أكد “مكرم محمد أحمد” رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام أن د.”هالة زايد” وزيرة الصحة تستحق وزيرة العام بجدارة نظراً لدورها البارز في تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السياسي, والقضاء على قوائم الانتظار ومبادرة( 100 مليون صحة)، وأشاد بالمبادرة، مؤكداً انها تكشف اهتمام الرئيس السيسي بصحة المواطن, كما أن هذه هي المرة الأولى التي تركز فيها الدولة بشكل أساسى على التعليم والصحة, لا سيما وأنهما حجر الأساس في التنمية المستدامة.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

“التناول الإعلامي للقضايا الصحية بين التهويل والتهوين” ورشة عمل للمنظمة العربية للتنمية الإدارية بالجامعة العربية

تعقد المنظمة العربية للتنمية الإدارية ورشة عمل: التناول الإعلامي للقضايا الصحية بين التهويل والتهوين، وذلك …