الرئيسية / كبار الكتاب / مكرم محمد أحمد ! لماذا أعطى البشير سواكن لتركيا وليس قطر؟!

مكرم محمد أحمد ! لماذا أعطى البشير سواكن لتركيا وليس قطر؟!

عندما وقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى جوار الرئيس السوداني البشير فوق جزيرة سواكن يحتفلان بتعاقدهما على منح سواكن الجزيرة السودانية على الساحل الغربي للبحر الأحمر هبة من البشير إلى تركيا وكأنه جزء من أملاكه الخاصة كي تكون قاعدة عسكرية تركية على البحر الأحمر تناوئ مصر وتنتهك سيادتها في عمل عدائي من أعمال البشير التي تستهدف التحرش بمصر، رفض أردوغان أن يقول الحقيقة وأن البشير تنازل عن جزء من الأرض السودانية بهدف الإضرار بمصالح مصر والمصريين، وبدلاً من ذلك قال الخبيث أردوغان، إن سواكن سوف تكون معبراً تاريخياً للمعتمرين والحجاج الأتراك إلى ميناء جدة السعودي المقابل على الناحية الأخرى وأن المستثمرين الأتراك سوف يعيدون لها مجدها الديني القديم كمركز للحج والعمرة، في حين لا يذكر التاريخ القريب أو البعيد شيئاً لسواكن يتعلق بالحج أو العمرة، كل ما يذكره التاريخ إنها كانت جزيرة سودانية احتلها السلطان العثماني سليم الأول عام 1517 كي تكون مقراً لحاكم مديرية الحبشة العثمانية وليست معبراً تاريخياً للحج والعمرة كما يقول أردوغان ثم تم ضمها إلى مصر في عصر الخديوي إسماعيل مقابل 7500 جنيه مصري يدفعها الخديو للسلطان العثماني
لم يقل أردوغان، إن البشير منحه سواكن نكاية في مصر كي تكون قاعدة عسكرية تركية على البحر الأحمر تعيد لتركيا العثمانية أمجادها القديمة عندما كانت تحتل معظم البلاد العربية، وتمكن تركيا من تعزيز نفوذها في إفريقيا خاصة أن أردوغان نجح في أن يكون له موطئ قدم آخر في الصومال وأن سواكن سوف تمكن أردوغان من الوجود في منطقة استراتيجية غاية في الأهمية تهدد الأمن العربي في البحر الأحمر، وأنه سوف يقيم هناك قاعدة بحرية تركية في مواجهة الشاطئ السعودي، وأن التخصيص السوداني الذي منح لتركيا كان قبل أسابيع قليلة يشكل عرضاً سودانياً على موسكو في هذه المزايدة الضخمة التي أعلنها البشير بيعاً لأراضي السودان، وأن الصفقة تشمل أيضاً مليون فدان من أراضي السودان كي تكون مزرعة للأتراك أو حديقة خلفية يدرب فيها أردوغان جماعة الإخوان على غزو مصر من الجنوب، قبل 20 عاماً زرت سواكن، كنت مع الرئيس الإريتري أسياس أفروقي وكنا في الطريق إلى إريتريا حيث كانت تدور معارك تحرير إريتريا وفي الطريق إلى إريتريا لابد أن تمر بسواكن وطوكر وكلها مدن مصرية أقامها المصريون على عهد الخديو إسماعيل لاتزال بقاياها تحمل آثارا مصرية. ولا نعرف بعد لماذا فضل الرئيس البشير العرض التركي على العرض القطري لأنه قبل عدة شهور كان البشير يفاوض على بيع سواكن لقطر لأن أول شروط البيع التي وضعها البشير أن يكون المشتري مناهضاً مصر سواء كانت قطر أو تركيا، لكن يبدو أنه رأى أن بيع سواكن لتركيا ربما يكون أخف وطأة على السعودية، ففي نوفمبر 2017 كان المفروض أن يتم البيع لقطر التي وعدت بإنشاء ميناء جديد ينافس موانيء البحر الأحمر، لكن الصفقة تمت أخيراً لحساب أردوغان، ومن المؤكد أن الصفقة تضم بنوداً سرية رفض أردوغان الكشف عنها، وإن كانت التقارير الدولية تؤكد إنها تتعلق بالصناعات العسكرية التي تم الاتفاق عليها في ملحق سري لم تذع أي من الدولتين تفاصيله. والواضح أن أنقرة تلعب بالنار، لأن إصرار أردوغان الذي يحن لعودة تركيا العثمانية بعد فشله في الانضمام إلى أوروبا، لأن الأوروبيين لا يقبلون بمعاييره الاستبدادية في الحكم وينفرون من طغيانه على حرية الرأي والصحافة بينما يتصور هو أن العرب في أضعف حالتهم يمكن أن يقبلوا بعودة الخلافة العثمانية وأن يكون لتركيا وجود عسكري على الأرض العربية مرة أخرى، وهو وهم كاذب لأن حكم الأتراك كان وبالاً على العرب مهما يَتَخَفَّ تحت عباءة الخلافة العثمانية ولأن أردوغان رغم كل ألاعيبه أصبح مكشوفاً لكل عربي. ولا أظن أن في إمكان أحد أن يفصل بين الوجود التركي في البحر الأحمر ودورها العبثي في الأزمة السورية وتدخلاتها في العراق وليبيا ودعمها للإرهاب ولجماعة الإخوان وانحيازها لقطر ضد السعودية والإمارات والبحرين ومصر أو يفصل بين أردوغان والبشير ودعمهما المشترك لجماعة الإخوان وكراهيتهما الواضحة لثورة 30 يونيو التي أسقطت حكم الجماعة والمرشد. وإذا كانت أهداف البشير قد تلاقت مع أهداف أردوغان بحكم أنهما ينتميان لجماعة الإخوان على ضرورة عزل مصر عن إفريقيا بحزام سياسي اقتصادي عسكري تركي يمر عبر أراضي السودان فهو «عشم إبليس» في الجنة، لأن الشعب السوداني لن يقبل ذلك مهما يحاول البشير تزييف وعي السودانيين، وكذلك الأمر مع الشعب التركي الذي يبدي دهشته ومعارضته لإصرار أردوغان على معاداة مصر والمصريين خاصة أن مشروع عودة الدولة العثمانية لا يلقى أي قبول داخل تركيا والاتفاقية التركية ـ السودانية بخصوص سواكن لا تحظى بأي قبول شعبي لأن الشعب التركي يعرف أنها موجهة أساساً ضد مصر. بقى أن أقول شيئاً واحداً، حذار من أن يمس غضبنا المتزايد من البشير شعب السودان لأنهم أخوالنا ولأنهم يكرهون في قرارة أنفسهم ما يفعله البشير للإضرار بمصر والمصريين، وأكاد أقول إنه ليس هناك سوى البشير يتمنى أن يقع بعض المصريين في هذا الخطأ الفادح ويسيئوا للشعب السوداني الشقيق، حمى الله وادي النيل مصر والسودان من شرور البشير الذي جاوز كل الحدود

      جريدة الأهرام

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

مكرم محمد أحمد … لماذا هذا الدور التركي المزدوج؟

حسنا إن أكدت الخارجية المصرية أمس أهمية الكشف عن الحقيقة في اختفاء الصحفي السعودي جمال …